ليبيا.. المسماري يهاجم رئيس الحكومة ووزير الداخلية

في ظلّ التخبّط السياسي والفوضى التي تعيشها ليبيا، جاء هجومُ تنظيم داعش الإرهابي في مدينة القطرون جنوبي البلاد، ليصب الزيت على النار، ويظهر مجدداً للعلن الانقسامَ وعدمَ التنسيق بين مؤسسات الدولة.

المتحدثُ باسم الجيش الليبي أحمد المسماري هاجم في كلمةٍ له الجمعة رئيسَ الوزراء عبد الحميد الدبيبة ووزيرَ الداخلية خالد مازن على خلفية تصريحاتهما حول العملية التي نفذها الجيش، واصفاً إياها بالمستفزة والكاذبة.

وفي تعليقٍ على تصريحات الدبيبة حول مشاركة عناصر من داخلية الحكومة في العملية، نبّه المسماري، رئيسَ الحكومة بعدم سرقةِ مجهود الجيش الذي يعتبر خطاً أحمرَ، وفق تعبيره، متهماً إياه بمحاولةِ رشوة ضابط كبير في القوات المسلّحة لتنفيذ عمل ما في المنطقة الشرقية.

المسؤولُ العسكري الليبي أوضح أن رئيسَ الحكومة لا يسيطر على معسكرات الفصائل المسلحة في العاصمة طرابلس، ويدعي في الوقت نفسه سيطرته على الوضع في الجنوب.

كما شدّد المسماري على أن الدبيبة ومازن يحاولون التشويشَ على عمل اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5)، وكذلك على اجتماعات عبد الرزاق الناظوري ومحمد الحداد، مشيراً إلى وجود شخص في الحكومة يمارس التضليل، وكان يوماً ما زعيماً للإرهاب الاعلامي، على حد قوله.

المسماري يؤكد أن إمدادات الجيش قطعت الطريق على تنظيم داعش في الجنوب

وحول عمليةِ الجيش في القطرون أكد المسماري أن إمداداتٍ عسكرية من قبل الجيش توجهت فوراً إلى المنطقة لقطع الطريق على أيّ تحركات لبقايا تنظيم داعش الإرهابي، الذي قُتِلَ أربعة وعشرون من عناصره في العملية.

المسماري أشاد في كلمته أيضاً بجهود السكان المحليين في المنطقة وتعاونهم مع قوات الجيش للقضاء على عناصر التنظيم الإرهابي الذين يتحركون في مجموعات منفصلة على طول الحدود مع تشاد والنيجر والجزائر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort