ليبيا..المحادثات السياسية في تونس تتأجل دون تسمية حكومة انتقالية

المحادثاتُ السياسية بشأنِ مستقبلِ ليبيا التي أُجريت في تونس تأجَّلت، دون التوصّل إلى اتّفاقٍ حول آليات اختيار السلطة التنفيذية الجديدة التي تقود المرحلة الانتقالية، حتّى إجراء الانتخابات نهاية العام القادم، في حين قالت القائمة بأعمال مبعوثة الأمم المتحدة ستيفاني وليامز، إنه لا يزال يتعيّن القيام بالكثير من العمل.

المشاركون الخمسة والسبعون الذين اختارتهم الأمم المتحدة للاجتماع في تونس اتّفقوا على مدار الأيام الماضية على إجراء انتخاباتٍ رئاسيةٍ وبرلمانية في الرابع والعشرين من كانون الأول / ديسمبر في العام المقبل، إلا أنّ المحادثات انتهت دون الاتّفاق على سلطةٍ تنفيذيةٍ موحدةٍ، وهو ما رأته ستيفاني وليامز ضرورياً للوصول إلى الانتخابات.

المبعوثة الأممية، أشارت في مؤتمرٍ صحفيٍّ عَقِبَ انتهاءِ المحادثات، إلى أنّه لا يمكن حلُّ عشرةِ أعوام من النِّزاع في أسبوعٍ واحد، مضيفةً أنّ المندوبِينَ سيستأنفون المحادثات عبر الإنترنت خلال الأيام المقبلة لبحث‭‭ ‬‬دور السلطة التنفيذية، والأساس الدستوري للانتخابات.

 

وجاءت هذه المحادثات في أعقاب وقف إطلاق النار الذي تمّ الاتّفاق عليه الشهر الماضي بين الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق المدعومة من النظام التركي.

قد يعجبك ايضا