ليبيا: الجيش يعلن استهداف مواقع لفصائل حكومة الوفاق في طريق مطار طرابلس

لا تمديد لمهلة الثلاثة أيام الممنوحة للفصائل المسلحة التابعة لحكومة الوفاق، لإلقاء السلاح، هذا ما يؤكده الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، محذرا أي طرف خارجي من العبث بأمن واستقرار البلاد.

وفي إطار جهوده للحد من تمدد فصائل مسلحة يتهمها بتنفيذ أجندات خارجية بعيدة عن مصلحة الشعب الليبي، أعلن الجيش الوطني الليبي، الثلاثاء، أن القوات الجوية استهدفت مواقع من أسماها ميليشيات الوفاق في طريق مطار طرابلس.

المركز الإعلامي للجيش الليبي أضاف أن القوات الجوية دمرت مدرعة عسكرية تركية.

وأفادت مصادر ليبية في وقت سابق بوقوع اشتباكات بالسلاح الثقيل بين الجيش والفصائل المسلحة التابعة للوفاق جنوبي طرابلس، مشيرة إلى أن الجيش يحشد قواته على تخوم مدينة سرت الساحلية شرقي طرابلس.

وعلى الرغم من تحذيرات دولية بخطورة وعدم شرعية أي تدخل خارجي في ليبيا، واصلت أنقرة تهديدها بالتدخل عسكريا في البلاد، وألمح إبراهيم كالين المتحدث رئيس النظام التركي إلى إرسال قوات إلى ليبيا، وقال إن البرلمان يعمل على هذه المسألة.

وجاهرت تركيا بإرسال أسلحة إلى ليبيا، ولم يجد وزير دفاعها حرجا في التلويح بالتدخل المباشر تماما كما فعلوا بسوريا. فيما ذكر تقرير لخبراء من الأمم المتحدة أن أنقرة أرسلت بالفعل إمدادات عسكرية لحكومة السراج رغم الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على إرسال أسلحة لليبيا.

وفيما لو نفذت تركيا تهديداتها، فإن هذه البلاد قد تشهد سيناريوهات مشابهة لما حصل ولازال يحصل في سوريا، قتل وتدمير وتهجير وحرب أهلية، وأزمة متفاقمة منذ نحو تسع سنوات.

لكن يبدو أن الجيش الليبي له رأي آخر، فهو وإن لم يحسم المعركة بعد مع فصائل تدعمها تركيا، إلا أنه يشدد على قدرته لصدّ أي عدوان تركي، مؤكدا أن قواته البحرية ستنقل المعركة إلى المتوسط.

قد يعجبك ايضا