ليبيا…احتجاجات في الجنوب للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية

يوماً بعد يوم تتسع رقعة الاحتجاجات في ليبيا، آخرُها تحرُّكٌ احتجاجي في مدينتَي سبها وأوباري عَقِب حادثة وفاة تسعة أشخاصٍ وإصابة العشرات جرّاء انفجار شاحنة، خلال عملية تدافع من أجل الحصول على مخصصاتهم من الوقود.

المحتجون الليبيون أغلقوا الطريق الرابط بين مدينتَي أوباري وسبها جنوبي البلاد، وأوقفوا تنقلَ الشاحنات إلى الحقول النفطية الواقعة بالمنطقة، تنديداً بتردّي الأوضاع المعيشية والخدمية ونقص الوقود، مطالبين بتحقيق العدالة بين الجهات.

وتجمَّع المحتجون في مكان الحادث برفقة أهالي الضحايا والمصابين، مهدِّدين بالتصعيد الذي قد يصل إلى إغلاق المنشآت النفطية وتوقيف الإنتاج وضخ المياه من النهر الصناعي، في حال عدم استجابة السلطات لمطالبهم خلال أسبوعٍ واحد.

المحتجون هتفوا بشعاراتٍ مناهضةٍ للمنظومة الحاكمة، ودعوها للرحيل عن السلطة، وأغلقوا الطريق العام بين مدينتَي أوباري وسبها بالسيارات التي احترقت وتضرَّرت من انفجار شاحنة الوقود.

كما وجّه المحتجون دعواتٍ لسكّان مدن الغرب والشرق الليبي لإعلان التعاطف مع حراكهم والخروج في حراكٍ شعبي يشمل كافّة مدن ليبيا، إلى حين رحيل كلِّ الأطراف الحاكمة وإجراء الانتخابات.

وتعاني منطقة الجنوب الليبي من ندرة البنزين، بسبب عمليات التهريب إلى دول الجوار مثل النيجر وتشاد نتيجة غياب السيطرة الأمنية على الحدود الجنوبية، وكذلك بسبب بيعه بالسوق السوداء بأسعارٍ مضاعفة عوضاً عن تسويقه بمحطات التوزيع الرسمية التابعة للدولة.

قد يعجبك ايضا