ليبيا:المسماري يرد على التهديدات التركية وينفي تصريحات خارجيتها

رد قوي ورسالة أقوى سمعها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان من أرض برقة عبر تصريح المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، متهماً أنقرة بدعم الإرهاب في ليبيا بالمال والسلاح.

وكانت تركيا قد ادعت أن الجيش الليبي اعتقل 6 أتراك، مهددة “برد قوي” في حال لم يتم الإفراج عنهم، وذلك بعد يوم من كشف الجيش الليبي أدلة تؤكد تورط تركيا في دعم إرهابيين بليبيا.

ورداً على التصريحات التركية وتهديدها باستهداف الجيش الليبي، نفى المسماري لـ”سكاي نيوز عربية” الرواية التركية بالقبض على أي تركي في الأراضي الليبية.

المسماري رفع سقف التوتر عندما أكد أن السفن أو الطائرات التركية تعتبر أهدافاً سيجري التعامل معها على أنها معادية، مبيناً موقف الجيش الوطني الليبي، حيال ما تقوم به أنقرة من تصرفات وتحركات قال إنها لدعم ميليشيات في بنغازي ودرنة وغيرها من المدن، ليبقي الباب مشروعاً أمام كل الاحتمالات وأبرزها المواجهة.

وحذر المسماري قائلاً: “إن التدخل التركي أصبح يهدد المنطقة الإقليمية ككل، مبيناً أن الجيش الوطني يخوض معركة ضد الإرهاب.

واعتبر المتحدث باسم الجيش الليبي أن الدور التركي والقطري بدعم الإرهاب بات مكشوفا، وإنهم وصلوا إلى حد الحرب مباشرة بين القوات المسلحة الليبية والجيش التركي، الذي يحارب بجنرالاته على الأرض الليبية منذ العام 2014 .

وطالب الجنرال الليبي، المجتمع الدولي ودول المنطقة وجامعة الدول العربية، باتخاذ موقف بشأن هذا التصعيد التركي حيال القوات الليبية، التي قال إنها تمثل الدولة الليبية والبرلمان الليبي الشرعي.