لو فيغارو: الاحتجاجات الطلابية نجحت في تهديد سلطة أردوغان

هجوم لاذع شنته صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية على سياسات رئيس النظام التركي رجب أردوغان في مجال انتهاكات حقوق الإنسان، وخصوصاً بعد تصاعد الاحتجاجات الطلابية ضده.

الصحيفة أكدت في تقرير تحت عنوان “أردوغان سلطان من ورق” أنّ الاحتجاجات الطلابية غير المسبوقة، نجحت في تهديد سلطة أردوغان من الداخل، مشيرةً إلى أنه خسر الرهان بينما كان يتفاخر بنفوذه في مجال السياسة الخارجية، ويحلم بأن يكون محمد الفاتح.

الصحيفة قالت إنّ أردوغان كان قد وعد الشعب بإعادة كبريائه عبر التلويح بأحلام الإمبراطورية العثمانية، مُعتبرة أنّ نزعته القومية الدينية كانت بمثابة دق المسمار الأخير في نعش تركيا العلمانية والحديثة، لكنّ أردوغان خسر الرهان، بعد أن تعب الشباب المتعطش للحرية من اعتقالات الانقلاب المزعوم والانجراف الاستبدادي للنظام.

وكان أردوغان قد هدد مؤخراً المحتجين، وأشار إلى أن نظامه لن يسمح باتساع نطاق الاحتجاجات؛ لتصبح تكراراً لمظاهرات ألفين وثلاثة عشر ضد مخططاته في حديقة جيزي، واصفاً المشاركين بأنهم إرهابيون.

ورغم الاعتراضات الدولية، اعتقل النظام التركي المئات من الطلاب والأساتذة في جامعة بوغازيتشي بإسطنبول، الذين تظاهروا خلال الأسابيع الماضية ضد قرار أردوغان، تعيين مليح بولو المقرب من حزب العدالة والتنمية الحاكم، رئيساً للجامعة.

قد يعجبك ايضا