لودريان: المجلس الأوروبي سيدرس فرض عقوبات على أنقرة

استمرار النظام التركي بالتصعيد شرقي المتوسط، يتصدر قائمة القضايا المطروحة للنقاش خلال اجتماعات المجلس الأوروبي المقرّر عقده نهاية أيلول سبتمبر الجاري، بحسب ما أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان.

وفي لغة لا تخلو من التحذير أكد لودريان خلال تصريحات إعلامية أن المجلس الأوروبي سيخصص مناقشاته في المقام الأول للمسألة التركية والتوتر شرق البحر المتوسط، وبخاصة مسألة فرض عقوبات على النظام التركي بسبب انتهاكاته وتهديداته في المنطقة.

الوزير الفرنسي أشار إلى أنه ناقش الملف التركي منذ عدة أيام مع وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي في برلين، وأدوات الرد التي يمكن استخدامها بحق النظام التركي، بما فيها العقوبات الاقتصادية.

لودريان لم يحدد طبيعة العقوبات المحتملة، لكنه تحدث عن سلسلة كاملة من الإجراءات التي يمكن اتخاذها، من بينها مجموعة من العقوبات الاقتصادية، وقال إنهم ليسوا عاجزين على الإطلاق وهو يعلم ذلك، في إشارة إلى رئيس النظام التركي رجب أردوغان.

واتهم لودريان رئيس النظام التركي بخلق أجواء تهدف إلى إخفاء حقيقة الوضع الاقتصادي في تركيا.

ويسود التوتر علاقات عدد من دول الاتحاد الأوروبي وخاصة فرنسا، مع النظام التركي خاصة بشأن الملف الليبي ومسألة الهجرة، إضافة لملف التنقيب عن النفط والغاز شرقي المتوسط، وسط اتهامات موجهة لأنقرة باتباع سياسة توسعية.

ومن المقرر أن يعقد المجلس الأوروبي الذي يضم رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي اجتماعاً يومي الرابع والعشرين والخامس والعشرين من أيلول سبتمبر الجاري.

قد يعجبك ايضا