لوحة مرسومة بفرشاة أسنان ترشح لاجئ كردي إيراني لجائزة” أرشيبالد” الفنية

رُشح لاجئ كردي إيراني، لجائزة أستراليا الفنية” أرشيبالد” الأكثر شهرة عن لوحة ذاتية رسمها باستخدام فرشاة أسنان خلال فترة احتجازه في مركز للمهاجرين غير الشرعيين والتي استمرت ثمانية أعوام.

وأوضح اللاجئ، مصطفى عظيميتبار، أنه بدأ الرسم بفرشاة أسنان عام 2014، بعد إيداعه معسكراً مخصصاً للمهاجرين غير الشرعيين أقامته أستراليا في جزيرة مانوس في بابوا غينيا الجديدة.

وقال عظيميتبار، بعد أن رفضت سلطات مركز الاحتجاز طلبي لاستخدام الطلاء خشية أن ابتلعه لإيذاء نفسي، عدت إلى مهجعي فلاحظت وجود فنجان قهوة وفرشاة أسنان، وبدأت باستخدامهما في الرسم.

وأضاف عظيميتبار، أنه سعيد بعد تبلغه بتأهله إلى نهائيات جائزة أرشيبالد لفن الرسم الذاتي (البورتريه) التي تُمنح منذ عام 1921 لأفضل الرسامين في أستراليا.

وسيتم الإعلان في 13 أيار/مايو الحالي عن الفائز بجائزة أرشيبالد التي تبلغ قيمتها 100 ألف دولار أسترالي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort