لندن تؤكد استعدادها تخفيف ديون السودان بشروط

وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب

بعد أيام من توقع المديرة التنفيذية لصندق النقد الدولي، أن تقدم الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى أعضاء في الصندوق دعماً قوياً للسودان، بموجب مبادرة منظمة “هيبك” أعلنت بريطانيا استعدادها تخفيض ديون السودان بمجرد تنفيذ الأخير الإصلاحات الاقتصادية.

الإعلان البريطاني الجديد جاء استناداً على التصميم الذي تبديه السلطات السودانية والتقدم الذي أحرزته في برنامج إصلاح اقتصادي يراقبه خبراء صندوق النقد الدولي، والتي أعلنت عنه وزيرة المالية السودانية هبة محمد علي الأسبوع الحالي.

وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، أعلن في خطوة لدعم الإصلاحات الاقتصادية للسودان عن تقديم أربعين مليون جنيه إسترليني لبرنامج دعم الأسرة في السودان، وذلك من أجل تزويد 1.6 مليون شخص بالدعم المالي المباشر أثناء تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الحيوية.

راب أكد، على مواصلة دعم لندن للسودان في انتقاله الديمقراطي مرحباً في الوقت نفسه بالإصلاحات الاقتصادية الضرورية، التي تقوم بها الحكومة السودانية لوضع البلد على طريق خلق حياة أفضل للشعب السوداني.

بدورها، أكدت المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، على أن المؤسسة المالية الدولية، تعمل بتركيز شديد مع السودان لوضع الشروط المسبقة لإعفاء واسع للديون، وأنها ستجري في مارس/آذار المقبل تقييماً للتقدم في البرنامج يراقبه خبراء الصندوق.

هذه التطورات أتت بعد شهر من شطب الولايات المتحدة اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب، وإزالة العقوبات التي كانت تعرضت لها الاستثمارات الدولية في البلاد.

قد يعجبك ايضا