تظاهرات حاشدة ضد الفصائل الإرهابية بريف رأس العين المحتلة

 

بعد أن سرقوا المنازل والمحاصيل الزراعية والمواشي في راس العين المحتلة بشمال سوريا، لم يبقَ أمام الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي إلا مداهمة المنازل وخطف المدنيين عنوةً وأمام أنظار ذويهم بغية إجبارهم على دفع فدىً مالية.

لليوم الثاني على التوالي، خرجت مظاهراتٌ حاشدةٌ لأهالي كل من قريتي كاطوف وتل ذياب بالريف الشرقي لمدينة رأس العين المحتلة، وذلك احتجاجاً على انتهاكات الفصائل الإرهابية، كالتعدي على حرمة المنازل، وسرقة ممتلكاتها وخطف المدنيين.

مصادر محلية من قرية كاطوف قالت، إنّ عناصر من فصيل ملك شاه الإرهابي التابع للاحتلال التركي، داهموا في ساعات الصباح قرية كاطوف واقتحموا منازل المدنيين، وتعدُّوا بالضرب على أصحابها من الرجال والنساء، دون مراعات لحرمتها.

المصادر أكدت أن عناصر الفصيل الإرهابي خطفوا ستة مدنيين من القرية واقتادوهم إلى جهةٍ مجهولة، بعد أن سرقوا هواتفَ خليوية وأدواتٍ كهربائية، ومبلغاً مالياً قدره خمسة ملايين ليرة سورية من تلك المنازل.

قرية تل ذياب لم تسلم من بطش الفصيل نفسه، إذ أوضحت المصادر أن الفصيل داهم القرية ليلاً وخطف أربعة مدنيين منها بتهمة التعامل مع قوات سوريا الديمقراطية واقتادوهم أيضاً إلى جهة مجهولة.

كما فرض الفصيل إتاواتٍ ماليةً على أهالي القرية بمقدار أربعة آلاف ليرة سورية عن كل بيت، الأمر الذي آثار سخط الأهالي الذين خرجوا في مظاهرةٍ عارمةٍ للمطالبة بإطلاق سراح المخطوفين ومعرفة مصير أبنائهم.

وتشهد المناطق المحتلة بشمال سوريا توتراً يومياً بين الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، التي تتنازع على مناطق السيطرة والنفوذ، بالإضافة إلى الاشتباكات اليومية بسبب الخلاف على ما يتم سرقته من منازل المدنيين، وعمليات الخطف مقابل الفدية المالية، برعاية استخبارات الاحتلال التركي وحمايتها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort