فقدان مدني لحياته على أيدي عناصر فصيل إرهابي بريف عفرين المحتلة

في ظل صمت دولي مطبق، لا تزال صنوف الابتزاز وسياسة التضييق والقتل والخطف من قبل الفصائل الإرهابية بحق سكان مدينة عفرين المحتلة شمال غربي سوريا، وبضوء أخضر من استخبارات الاحتلال التركي، تتصدر المشهد، بهدف استكمال مشروع التغيير الديمغرافي فيها.

منظمة عفرين لحقوق الإنسان، أفادت، أن عناصر من فيلق الشام الإرهابي التابع للاحتلال التركي، أطلقوا النار بشكل مباشر على مدني من ناحية شيراوا في ريف عفرين المحتلة، أثناء عمله بأرضه، ما أسفر عن إصابته في الرأس مباشرة وفقدانه حياته فوراً.

الفصيل الإرهابي، وبحسب المنظمة، ادّعى أن جرار المدني تدهور، وفقد حياته على إثره، ووضع جثته في كيس، ومنع ذويه من رؤيتها، محذراً إياهم من فتح الكيس ومطالباً بدفن الجثة على الفور.

للمرة الثالثة… فصيل إرهابي يختطف مدنياً من ريف عفرين المحتلة
في غضون ذلك، اختطف فصيل أحرار الشرقية الإرهابي التابع للاحتلال التركي مدنياً من قرية “معمو” بناحية راجو في ريف عفرين المحتلة، بعد مداهمة منزله، وذلك بهدف ابتزاز ذويه وإجبارهم على دفع فدية مالية مقابل إطلاق سراحه.

منظمة عفرين لحقوق الإنسان، أوضحت أن هذه هي المرة الثالثة التي يختطف فيها هذا المدني من قبل عناصر فصيل أحرار الشرقية الإرهابي الموضوع على قائمة العقوبات الأمريكية، منذ احتلال عفرين عام ألفين وثمانية عشر، بهدف تحصيل فدية مالية من ذويه.

واستمراراً لمسلسل اختطاف المدنيين، اختطف عناصر من فيلق الشام الإرهابي مدنياً من قرية “باعي” بناحية شيراوا في ريف عفرين المحتلة، وذلك بعد مداهمة منزله وضربه وتعذيبه، بحجة أنه استضاف أحد أقربائه العائدين من تركيا.

ووفقاً لما أكدته منظمة عفرين، فقد اقتاد عناصر الفصيل المدني وشقيقه إلى أحد سجونه سجن في قرية “أيسكا” بالناحية، فيما لا يزال مصيرهم مجهولاً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort