للتضييق على إيران.. روسيا تفتتح مقرات عسكرية في البوكمال

للتضييق على النظام الإيراني والفصائل الموالية له في سوريا، افتتحت روسيا مقرَّاتٍ عسكريّةً في المناطق التي تُحكم تلك الفصائل قبضتها عليها، ما يفتح باب التنافس والسيطرة على تلك المناطق.

 

القوّات الروسيّة افتتحت أوّلَ مقرٍّ لها في مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي وتمركزت فيه، بعد إرسال تعزيزاتٍ عسكريّةٍ إلى المدينة، وذلك عَقِبَ محاولاتٍ عديدةٍ لاقتْ رفضًا كبيرًا من الفصائلِ المواليةِ للنظام ِالإيرانيّ التي تسيطرُ على المدينةِ وريفِها.

الخطوة الروسية من شأنها أن تعيد التنافس بينها وبين الفصائل الموالية لإيران في المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات الحكومة السورية، ويعيد الصراع بين الطرفين إلى الواجهة من جديد، في سعيهما لفض شراكة السيطرة على المناطق، والتفرد بالقرار السوري.

كما أن الخطوة تزامنت مع إعلان مسؤولِينَ عسكريِّينَ روس عن مساعدتهم لقوّات الحكومة السورية بالدوريات في الجولان المحتل بالقرب من خط برافو الفاصل بين القوات الإسرائيلية والسورية.

إعلانٌ قال عنه أحد القادة العسكريين الروس، إنّهم ينفّذون تدريباتٍ عسكريّةً مشتركةً مع قوات الحكومة السورية، بما في ذلك عمليّاتُ الإجلاءِ ونقل تعزيزات وصد الهجمات، مضيفاً أنّ المهمّة الأساسية لهم هي مراقبة وقف إطلاق النار وإظهار الحضور العسكري الروسي وحمايته.

ويتركز الصراع بين الطرفَينِ جنوبيّ سوريا وشرقها، إذ تستمرُّ روسيا في تقوية نفوذ الفيلق الخامس الذي تدعمه وإظهاره كقوة كبرى في درعا، فيما يستمر النظام الإيراني في عمليات تجنيد الشبان والرجال مستغلاً الأحوال المعيشية الصعبة، وهروبهم من الخدمة الإلزامية في قوات الحكومة السورية.

قد يعجبك ايضا