للتحريض ضد “قسد”..طهران تستقبل وفداً عشائرياً موالياً للأسد

ضمن مساعي النظام الإيراني لفرض نفوذه في مناطق شمال وشرق سوريا، التقى وفد ما يسمى بوجهاء عشائر عربية في المنطقة، بعدد من مسؤولي النظام الإيراني في العاصمة طهران؛ بهدف تحريك العشائر العربية ضد التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش الإرهابي وقوات سوريا الديمقراطية.

وبحسب صحيفة القدس العربي، فقد وصل الوفد إلى طهران قادماً من دمشق، تلبية لدعوة تلقاها من النظام الإيراني.

وأكدت الصحيفة أن الوفد التقى بعدد من المسؤولين، الذين تحدثوا عن تعويلهم على تحرك العشائر العربية في المنطقة ضد الوجود العسكري الأمريكي و”قسد”.

شيخ من قبيلة العكيدات، رفض الإفصاح عن اسمه كشف للصحيفة أن النظام الإيراني أبلغ شيوخ العشائر بفتح باب التطويع؛ لتشكيل ما يسمى بجيش العشائر بهدف محاربة «قسد» وقوات التحالف الدولي في ريف دير الزور الشرقي، كما وعدت طهران بتمويله وتسليحه.

كما أكد أحد وجهاء البكارة الذي زار إيران أنه تم تكليف “خطيب الطلب” من عشيرة البوعاصي ونواف البشير من قبيلة البكارة ومسؤول فيلق العشائر؛ لتولّي مهام التجنيد وتحريض العشائر العربية ضد قوات التحالف الدولي وقسد.

تأتي هذه الزيارة بعد أيام من اجتماع مسؤولي النظام الإيراني مع وجهاء وشيوخ العشائر العربية في العاصمة دمشق، لإقناعهم بسحب أبنائهم من صفوف «قسد»، وإلحاقهم بالقوات التابعة للحرس الثوري التابع لطهران.

وفي الفترة الأخيرة ركز النظام الإيراني على إقامة علاقات مع القبائل، التي تدّعي أن لها نسباً إلى آل البيت، حيث دعتهم لزيارة إيران وتولت التكاليف، وتم منح العطايا إلى رؤساء العشائر مثل السيارات والأموال، خصوصاً ممن يبدي الرغبة بالتشيع.

قد يعجبك ايضا