لسرقة آثار المنطقة.. الفصائل الإرهابية تجرف تلال عفرين المحتلة

انتهاكاتٌ مستمرةٌ يقوم بها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، في المناطق المحتلة من الشمال السوري، فمن تشريد وتهجير المدنيين من منازلهم إلى فرض الإتاوات وسلب الأراضي والممتلكات، وصولاً إلى جرف التلال الأثرية بحثاً عن الآثار؛ لسرقتها وبيعها في الأسواق التركية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن عناصر من لواء سمرقند الإرهابي، عمدوا لجرف ثلاثة تلال أثرية في قرية حج حسنو التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين المحتلة بحثاً عن الآثار، مشيراً لاستخدامهم آلياتٍ وجرافاتٍ ثقيلة لا تتناسب مع طبيعة هذا العمل الدقيق، ما تسبب بتخريب تلك المعالم.

وكان تل البير الواقع جنوبي قرية أفرازه التابعة لناحية معبطلي قد تعرض لعمليات تخريبية، منذ بداية الاحتلال التركي لمدينة عفرين في آذار ألفين وثمانية عشر؛ بسبب استخدام الفصائل الإرهابية آليات ثقيلة أثناء بحثهم عن الآثار.

وفي السياق تعرض الأهالي في مناطق عفرين المحتلة لعمليات ترهيب، وخاصة المسنين منهم من قبل عناصر الفصائل، وذلك خلال قيامهم باستجواب الأهالي لمعرفة الأماكن؛ التي تتواجد فيها المواقع الأثرية والتاريخية والمزارات الدينية؛ لإتمام عمليات السرقة والتخريب.

هذا وتشهد عفرين المحتلة منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام أوضاعاً أمنية متردية، وسط انتهاكاتٍ لا تحصى من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، رغم كل التحذيرات من قبل المنظمات الحقوقية والدولية؛ لحماية المدينة من التغيير الديمغرافي الذي يجري فيها.

قد يعجبك ايضا