لرفع العقوبات.. بايدن يشترط التزام طهران بالاتفاق النووي

خلال لقاءٍ تلفزيونيٍّ على شبكة سي بي إس، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن رفع العقوبات المفروضة على النظام الإيراني، لن يتم إلا إذا احترم الأخير التزاماته في الملف النووي.

بايدن أكد أن بلاده لن تلجأ لرفع العقوبات لإقناع طهران بالعودة إلى طاولة المفاوضات؛ بهدف إنقاذ الاتفاق النووي، مشيراً إلى أنه يجب على الإيرانيين التوقف عن التخصيب بما يتجاوز الحدود المنصوص عليها في الاتفاق النووي.

واتبعت إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، منذ توليه السلطة عام ألفين وسبعة عشر، حملة “الضغوط القصوى” على النظام الإيراني، والتي تشمل فرض عقوبات اقتصادية قاسية، إضافة للانسحاب من الاتفاق النووي عام ألفين وثمانية عشر.

هذه الإجراءات واجهت انتقادات من قبل باقي أطراف الاتفاق، روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، بينما اتخذت إيران خطوات عدة لخفض التزاماتها ضمن الصفقة، ورفع مستوى تخصيب اليورانيوم.

ومنذ تسلّم بايدن السلطة في الولايات المتحدة، وهو أحد المشاركين في علمية التوصل إلى الاتفاق النووي أثناء توليه منصب نائب الرئيس في إدارة باراك أوباما، زادت التوقعات للعودة إلى الالتزام بالصفقة النووية من قبل الطرفين.

من جانبه، قال وزير خارجية النظام الإيراني محمد جواد ظريف، إن حصول إيران على تعويض من الولايات المتحدة عن انسحابها من الاتفاق النووي المُبرم عام ألفين وخمسة عشر، ليس “شرطاً مسبقاً” لإحياء الاتفاق.

قد يعجبك ايضا