لردع الاحتلال التركي.. اتحاد معلمي إقليم شمال وشرق سوريا يوجه رسالة إلى المنظمة الدولية للتربية

في ظل هجمات الاحتلال التركي على مناطق إقليم شمال وشرق سوريا والتي تستهدف المدنيين والبنى التحية والخدمية بشكل ممنهج، أرسل الاتحاد العام لمعلمي الإقليم رسالةً كتابيةً إلى الأمين العام للمنظمة الدولية للتربية ديفيد إدوارد لإيقاف تلك الهجمات التي تسببت في توقف العملية التعليمية.

رسالة الاتحاد تضمّنت معلوماتٍ مفصلةً حول عدد وأماكن المدارس التي تم استهدافها من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، مشيرةً إلى أن المئات من المدارس والمؤسسات المدنية في الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا أُغلقت جراء الهجمات التي تعرض حياة الملايين من الطلاب والمعلمين للخطر.

الاتحاد عبّر عن خيبة الأمل من الصمت الدولي لما يحصل في مناطق شمال وشرق سوريا، مشيراً إلى أن هجمات الاحتلال التركي بدأت تأخذ منعطفاً خطراً في قصف البنية التحتية والتي ترقى لجرائم الحرب.

ودعا الاتحاد إلى تقديم المساعدة والوقوف مع الأهالي في وجه تلك الاستهدافات التي لا تفرق بين مدني وعسكري ولا بين طفل وعجوز ولا بين امرأة ورجل”، مطالباً المنظمة الدولية بإيصال الرسالة للجهات المعنية لردع الاحتلال التركي عن هجماته على طلاب ومعلمي إقليم شمال وشرق سوريا.

وفي وقت سابق قالت هيئة التربية والتعليم بالإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا إن قصف الاحتلال التركي على المنطقة أوقف العملية التربوية والتعليمية في أكثر من سبعمئة مدرسة.

قد يعجبك ايضا