لجنة دولية تجمع أدلة على جرائم الحرب في سوريا

أعربت رئيسة اللجنة الدولية المكلّفة بجمع الأدلة بشأن جرائم الحرب في سوريا كاترين مارشي أوهيل اليوم الأربعاء، عن أملها بأن يحاسب كل مرتكبي الجرائم بسوريا في أقرب فرصة ممكنة.

وقالت في مؤتمر صحفي إن مسألة التحقق من الدلائل وتكوين ملفات لوضعها أمام محاكم دولية سيأخذ وقتاً طويلاً.

وأضافت، أن مهمة اللجنة ليست محاكمة المجرمين فهي ليست محكمة دولية، وإنما جمع الدلائل وتحليلها ثم الاحتفاظ بها في المقام الأول.

ولجنة التحقيق هذه التي تنشر كل ستة أشهر تقريراً، خلصت إلى أن كل أطراف الحرب السورية استخدموا التعذيب ونفذوا إعدامات عشوائية أو ارتكبوا فظائع أخرى.

ومن المقرر أن تعمل أوهيل مع فريق من نحو خمسين شخصاً بينهم قضاة ومحللون وخبراء معلوماتية، وسيكون بينهم من يتحدث العربية لدرس وتحليل كل المعلومات المجموعة حول جرائم الحرب المرتكبة في سوريا.

 

قد يعجبك ايضا