لجنة برلمانية عراقية تدعو لاتخاذ إجراءات رادعة ضد النظام التركي

 

بعد أن شهدت المناطق الجبلية في إقليم كردستان على الحدود التركية قصفاً متواصلاً لطائرات النظام التركي والذي تسبب بوقوع خسائر بشريةٍ في صفوف المدنيين من سكان تلك المناطق الريفية، بالإضافة إلى الخسائر المادية، يوكّد العراقيون على ضرورة ردعٍ حازمٍ في الإطار الإقليمي أو الدولي للنظام التركي، من أجل وقف تلك الاعتداءات.

لجنة الأمن والدفاع النيابية، اقترحت عقد جلسة استثنائية لمجلس التعاون الإسلامي أو جامعة الدول العربية لإيقاف الاعتداءات التركية على الحدود العراقية، ومناقشة الرد على تقليل أنقرة حصة العراق من مياه نهري دجلة والفرات، داعيةً لعدم الدخول بحوارٍ مع النظام التركي، واتخاذ إجراءاتٍ رادعةٍ ضده.

رئيس اللجنة محمد رضا آل حيدر، قال إنّ تمادي تركيا في خرق سيادة البلد يجعلهم يرفضون دعوات الجلوس معها على طاولة المفاوضات، مشترطاً للحوار معها، انسحابها من الشريط الحدودي الذي قال إنها تحتله، معتبراً أن العراق لا يسمح بان تكون أرضه قاعدةً للاعتداء على دول الجوار بحسب ما نص عليه الدستور.

من جانبه دعا عضو اللجنة كاطع نجمان الركابي الحكومة إلى مواجهة الاعتداءات التركية بالطرق الدبلوماسية كتقديم دعوى إلى مجلس الامن أو الأمم المتحدة لاتخاذ إجراءات لوقفها.

الركابي، أكّد أنه من الخطأ الجلوس إلى طاولة الحوار مع النظام التركي، لأن التفاوض يعني أن هناك مشكلةً بين الجانبين، أما ما حصل بين النظام التركي والعراق، هو اعتداءٌ من قبل طرفٍ واحدٍ لا يمكن أن يتوقف إلا باتّخاذ إجراءاتٍ رادعةٍ له، وَفقَ تعبيره.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort