لجنة التحقيق حول سوريا تؤكد دعمها “آلية أممية” لكشف مصير المفقودين

في وقتٍ يواصلُ الصراع السوري بتداعياتِه المختلفة، تأجيجَ معاناة السوريين في الداخل، تواصلُ الأمم المتحدة جهودَها المعلنة لحلّ هذه الأزمة وخباياها المتشعّبة، بما في ذلك ملفُّ المفقودين والمغيبين قسرياً.

لجنةُ التحقيق التابعة الأمم المتحدة حول سوريا، أكَّدت دعمَها الكاملَ لتأسيسِ آليةٍ أمميَّةٍ مستقلة من أجلِ كشفِ مصير المفقودين في البلاد، في وقتٍ تعتزمُ الأمانةُ العام للأمم المتحدة تقديمَ توصياتها بشأن الآليّةِ المقررةِ.

رئيسُ لجنة التحقيق الأممية حولَ سوريا باولو بينيرو، أكَّدَ خلال تصريحاتٍ لصحيفة الشرق الأوسط، حرصَ اللجنةِ على تقديم تلك التوصيات، لافتاً أنّ هذه الآليةَ تندرجُ في السياق الإنساني، وأنه لا يجوز الخلطُ بينها وبين المساءلةِ الجنائية أو مسار العدالة.

وكانت تقاريرُ حقوقية قد كشفَت أن ما يقارب من مئةِ ألفِ سوريٍّ في عداد المفقودين والمغيَّبين قسرياً منذ اندلاع الأزمة عام ألفين وأحد عشر.

لجنة التحقيق حول سوريا تؤكد خطورة مخيم الهول وتدعو “المعنيين” للتحرك

ملفُّ عوائل تنظيم داعش الموجودين في مخيّماتِ الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، كان أيضاً من أبرزِ المحاور التي تطرَّق إليها المسؤولُ الأممي، خاصةً في مخيم الهول الذي يحوي عشرات الآلاف من أطفال ونساء التنظيم الإرهابي، بمن فيهم الأجانب.

باولو بينيرو أكَّد في تصريحاته، خطورةَ الوضع الراهن في المخيم، وانتقدَ مواقفَ الدولِ الأجنبية التي ينحدرُ منها الآلافُ من عناصر داعش وعوائلهم، داعياً تلك الدولَ لتحمل مسؤولياتها وسحبِ مواطنيها فوراً.

وطالبَ رئيسُ لجنة التحقيق الأممية حول سوريا باولو بينيرو، بضرورةِ إيجادِ حلٍّ لهذا الملف الشائك، محذراً من مخاطرِ عودة التنظيم الإرهابي من جديد، خاصةً بعد هجومِ سجن الصناعة في الحسكة بداية العام الجاري.

وتأتي هذه التصريحاتُ من الأمم المتحدة في وقتٍ تواصلُ الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، مناشداتها للمجتمع الدولي والدول المعنيةَ، لإيجادِ حلٍّ نهائي لمعضلةِ الهول، لكن دون أيِّ استجابة تُذكر حتى الآن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort