لجنة الأطباء تعلن مقتل متظاهرين اثنين باحتجاجات مناهضة للحكم العسكري في السودان

الأزمة الاقتصادية والسياسية والعنف المتصاعد في البلاد، كلُّها أسبابٌ تدفع الشارع السوداني للغليان والمطالبة بإنهاء هيمنة العسكريين على مقاليد السلطة في البلاد وعودة الحكم المدني.

وفي مظاهرةٍ جديدة خرجت يوم السبت، فقد متظاهران حياتَهما في منطقة الكلاكلة جنوب العاصمة الخرطوم، أحدهما بالرصاص الحي، والآخر إثر اختناقه بالغاز المسيّل للدموع بحسب ما أعلنته لجنة أطباء السودان المركزية.

اللجنة أوضحت أنّ عدد ضحايا قمع التظاهرات ارتفع بذلك إلى ثمانيةٍ وتسعين قتيلاً منذ بدء الاحتجاجات الرافضة للانقلاب العسكري الذي نفّذه قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان على السلطة في الخامس والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وبحسب مراقبين للشأن السوداني فإنّ الأزمة في السودان تفاقمت سياسياً وأمنياً واقتصادياً واقتربت من “لحظةٍ حاسمة”، في حين يرجِّح آخرون أنّ الأزمة الحالية تشبه سابقاتها، وأنّ الحكم العسكري باقٍ في السلطة إلى حين إجراء الانتخابات.

وتسعى الأمم المتحدة إلى جانب الاتحاد الإفريقي، لتسهيل المحادثات بين الأطراف المختلفة في السودان، لإيجاد حلٍّ يُخرج البلاد من النفق المظلم، في وقتٍ تستمرّ الاضطرابات السياسية، ويتواصل خروج المتظاهرين، لمناهضة الانقلاب العسكري والمطالبة بعودة الحكم المدني.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort