لجنة أممية: تركيا أرسلت نحو 15000 مرتزق إلى ليبيا

 

على الرغم من الدعوات الغربية والعربية بوقف التدخلات الأجنبية في ليبيا وعدم خرق حظر السلاح، يواصل النظام التركي إرسال السلاح والمرتزقة إلى ليبيا بحسب ما أكدت تقارير أممية هذه المرة.

وفي هذا السياق أعلنت لجنة العقوبات الأممية أن النظام التركي أرسل ما بين سبعة آلاف وخمسة عشر ألف مرتزق سوري تابعين له إلى ليبيا، وذلك وفقاً لتقرير للجنة الأممية.

تقرير اللجنة قال إن ليبيا تحولت لسوق كبير للأسلحة جراء استمرار خرق حظر التسلح إلى هذه البلاد، التي تشهد نزاعاً منذ سنوات، ما يشكل تهديداً للاستقرار العربي والعالمي، بسبب تدخل أطراف خارجية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفاد بأن النظام التركي يواصل نقل مرتزقة الفصائل السورية التابعة له نحو الأراضي الليبية، للمشاركة بالعمليات العسكرية إلى جانب قوات حكومة الوفاق ضد الجيش الليبي. وتزامنت عملية وصول دفعات جديدة خلال الأيام القليلة الفائتة، مع عودة دفعات أخرى نحو الأراضي السورية بعد انتهاء عقودهم هناك.

ووفقاً لإحصائيات المرصد، فإن أعداد المرتزقة الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، ارتفع إلى نحو 16500 مرتزق من الجنسية السورية، بينهم 350 طفلاً دون سن الـ18، في حين عاد منهم 5850 إلى سوريا.

إلى ذلك، تواصل حكومة العدالة والتنمية جلب المزيد من عناصر الفصائل التابعة لها إلى معسكراتها من أجل تدريبهم، وزجهم لاحقا في معارك ليبيا تنفيذا لمخططاتها الاستعمارية في ليبيا بوجه خاص وشمال أفريقيا عموماً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort