لجنة أممية تدعو للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا

تداعياتُ الحرب الأوكرانية الروسية باتت تلقي بظلالِها على الأزمة في سوريا من الناحية الاقتصادية التي تشهد أصلاً تدهوراً كبيراً في ظلّ نقص المساعدات الإنسانية، واستمرار العمليات العسكرية في مناطقَ متفرقةٍ من البلاد، لا سيّما شمال غربي البلاد.

لجنةُ تحقيقٍ تابعةٌ للأمم المتّحدة، دعت خلال اجتماعٍ لها إلى مراجعة العقوبات الغربية على سوريا، والسماح بدخول مزيدٍ من المساعدات الإنسانية للمدنيين الذين يعانون من نقصٍ في البضائع والسلع، خاصة بعد تزايد عمليات القصف من قبل قوات الحكومة السورية وروسيا في مناطق شمال غربي البلاد.

اللجنة قالت، إنّ العائلات في سوريا ستتضرّر بشدّة من أيّ تعطّلٍ لواردات القمح من أوكرانيا أو روسيا، ما قد يؤدّي إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية، في ظلّ ارتفاع معدل التضخم الذي بلغ مئةً وأربعينَ في المئة منذ بداية العام الجاري.

تقرير اللجنة الأممية، استند إلى أكثر من أربعة عشر هجوماً دامياً في النصف الثاني من عام ألفين وواحد وعشرين، ذاكراً أن قوات الحكومة السورية وروسيا استخدمتا في هجماتها طائراتٍ مسيّرة وقذائف موجهة من طراز كراسنوبول الروسية.

بدوره، قال عضو لجنة التحقيق المستقلة، هاني مجلي في إفادة صحفية، إنّ مبعثَ قلقِهم هو أنّ الحرب في سوريا لا تقترب من وضعِ أوزارِها في الشمال الغربي من سوريا، بل على العكس تشتدّ مجدّداً.

يأتي ذلك في وقتٍ لا تزال فيه معابر حدودية عديدة في سوريا كمعبر اليعربية شمال شرق البلاد مغلقة أمام دخول المساعدات الإنسانية، بسبب فيتو روسي صيني منتصف العام الماضي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort