لتحقيق “صفر كورونا”.. بكين تعيد ملايين السكان إلى العمل عن بُعد

بعد انتهاء العطلات الوطنية في الصين، عاد ملايين السكان في العاصمة بكين إلى العمل، بينهم عدد كبير عن بعد، مع إغلاق عشرات من محطات مترو الأنفاق، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتواصل السلطات الصينية اتباع سياسة “صفر كوفيد” للحد من تفشي كورونا، والتي تقضي بفرض إجراءات إغلاق وفحوص جماعية، بينما تكافح أكبر انتشار للوباء منذ أيامه الأولى.

وأغلقت بكين أحياء بأكملها في العاصمة بسبب عدد قليل من الإصابات. فيما أعلنت تسجيل 50 إصابة محلية بالفيروس، غداة تأكيدها أن سكان تشاويانج، الحي الأكثر اكتظاظاً في بكين، ويضم 3.5 مليون نسمة، يجب أن يعملوا من منازلهم.

وطلبت السلطات من العاملين المضطرين للتوجه إلى مكاتبهم قيادة سياراتهم بأنفسهم وتجنب التجمعات. كما شجعت سكان حي تونجتشو في بكين، على العمل في منازلهم بينما بقيت عشرات من محطات المترو في جميع أنحاء المدينة مغلقة.

وشوهد بعض الموظفين وهم يعودون إلى مبانيهم، الخميس، في تشاويانج ويعرضون وثائقهم الصحية التي تسمح بدخول الأماكن.

وتتخذ بكين إجراءاتها بحذر بعد الإغلاق الطويل الذي شهدته شنغهاي أكبر مدينة في الصين وأدى إلى نقص الغذاء وحالة من الغضب العام.

وسجلت شنغهاي، بؤرة الانتشار الأخير للوباء، أكثر من 4600 إصابة معظمها بدون أعراض الخميس.

وجاءت هذه الإجراءات بعد عطلة هادئة على غير العادة بمناسبة عيد العمال. إذ منعت سلطات العاصمة تناول الطعام في المطاعم وأغلقت الصالات الرياضية.

وأثارت الإجراءات الصارمة المتعلقة بفيروس كورونا في شنغهاي غضباً عاماً نادراً، إذ ظل الملايين من سكان المدينة البالغ عددهم 25 مليوناً عالقين في منازلهم لأكثر من شهر، وبعضهم محاصر داخل مجمعات سكنية تحيط بها أسيجة، بينما يكافح كثيرون لتأمين حاجاتهم اليومية الضرورية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort