لبنان: مفاوضات ترسيم الحدود مع إسرائيل تستأنف في 26 من الشهر الحالي

مع وجود سفن حربية ومروحيات وآليات عسكرية حول مكان المفاوضات، ووسط تعتيم إعلامي ومنعٍ للتصوير، بدأت أولى جلسات مفاوضات ترسيم الحدود البرية والبحرية بين البلدين، المقامة في مقر الأمم المتحدة بمنطقة الناقورة جنوب لبنان، بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

الوفد اللبناني أعرب عن تطلعه إلى إنجاز ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل ضمن مهلة زمنية محدودة. وقال الوفد إنه يتطلع أيضاً لالتزام الأطراف الأخرى بما يتوجب عليها وفق متطلبات القانون الدولي والحفاظ على سرية المداولات، للوصول إلى الصيغة النهائية.

من جهة أخرى أشاد رئيس الوفد اللبناني بالجهود الأممية وجهود واشنطن للمساعدة على تأسيس جوٍّ إيجابي وبناء، لجهة تنظيم آليات التفاوض وحسن سير العملية التفاوضية.

واتفق الطرفان المعنيان بالتفاوض لترسيم الحدود بين البلدين على أن تتم تكملة الجلسة الثانية من المفاوضات في السادس والعشرين من شهر تشرين الأول الحالي.

هذه المفاوضات لم تبدأ دون جدل أو خلافات، حيث أعلن حزب الله وحركة أمل، قبيل عقد الجلسة رفضهما وجود غير العسكريين في الوفد اللبناني وطالبا بإعادة تشكيل وفد جديد، مع العلم أن وفد لبنان تكون من أربعة أعضاء عسكريين ومسؤول نفطي وخبير حدود.

يُشار إلى أن الخلاف اللبناني مع إسرائيل يتركّز على تسعمئة وأربعة وستين كيلومتراً مربعاً في المياه الإقليمية وثلاث عشرة نقطة برية.

قد يعجبك ايضا