لبنان.. ردود فعل منددة باغتيال الناشط السياسي لقمان سليم

لَقِيَ اغتيالُ الناشط السياسي اللبنانيِّ لقمان سليم، بعدَ العثور على جثته مقتولاً داخل سيارته في منطقة النبطية، جنوبيَّ لبنان، موجةً كبيرة من ردود الفعل المندّدة والمستنكرة, الأمرُ الذي زادَ المخاوفَ من أن تكونَ الحادثةُ بدايةً لسلسةِ اغتيالات لأصحاب الرأي.

أوَّلُ الاداناتِ لعملية الاغتيال، صدرتْ عن تيار المستقبل الذي استنكرَ بأشدِّ العبارات هذه الجريمة النكراء، متهماً حزبَ الله بالضلوع في اغتيال سليم وَفْقَ ما أسماها دلائلَ ومعطياتٍ.

بدوره، أكَّد وزيرُ الداخلية في حكومة تصريف الاعمال، محمد فهمي، أن مقتلَ الناشط لقمان سليم يُشكِّلُ جريمةً مروعةً ومدانة.

هذا وكلَّف رئيسُ حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، وزيرَ الداخلية، بالإيعاز إلى الأجهزة الأمنية للإسراع في تحقيقاتها لكشفِ ملابسات الجريمة، وملاحقةِ الفاعلين وإحالتِهم إلى القضاء بأسرع وقت ممكن.

وفي أوَّلِ موقفٍ دُوَليٍّ من الجريمة، طالبَ يان كوبيتش، الممثلَ السابقَ للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان، بالتحقيقِ بشكلٍ سريع وشفاف واستخلاصِ النتائج اللازمة. وقال كوبيتش يجب ألَّا يتبع هذا التحقيقُ نمطَ التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي بَقِيَ بعدَ ستَّة أشهرٍ غيرَ حاسم ودون محاسبة.

شقيقةُ الناشط المغدور، رشا سليم، قالتْ لوسائل إعلام لبنانية، إن الاتّصالَ بشقيقها فُقِدَ منذ مساءِ الأربعاء، حيث جرت عدة محاولاتٍ للاتصالَ به، بعد تأخّره في العودة إلى المنزل، لكن دونَ جدوى.

واعتبرتْ رشا سليم، أن المسؤولَ عن اغتيال شقيقها معروفٌ للجميع، مؤكدةً أنَّ ما حدثَ هي جريمة قتلٍ، حيث سبقَ وأن تمَّ تهديدهم منذ أشهر.

يُشَارُ إلى أنَّ الناشطَ لقمان سليم، كانَ من أشدِّ المعارضين لسياسة حزب الله، وسبقَ أن حمّله في بيانٍ نشره نهاية 2019 المسؤوليَّةَ الكاملةَ عن تهديدات تعرَّضَ لها، وعمَّا قد يحدث ضدَّه وضدَّ عائلته في المستقبل.

قد يعجبك ايضا