لبنان.. جعجع يطالب باستعادة القرار الاستراتيجي للدولة من يد حزب الله

خارطةٌ سياسيةٌ جديدة أفرزتها الانتخاباتُ البرلمانية في لبنان، تفرضُ أداءً سياسياً مغايراً تستعيدُ بموجبه الدولةُ قرارَها الاستراتيجي في السلم والحرب وفي السياسة الخارجية، بحسبِ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع.

جعجع، قال إنَّ حزبَه يعتزمُ العمل على أن يعيدَ القرار الاستراتيجي كله إلى الدولة اللبنانية، مشيراً إلى أنه وبموجب الخارطة السياسية الجديدة، لم يعد لأحدٍ الحقُّ بأن يتخطّى سقفَ الدولة فيما يتعلق بالسياسةِ الخارجية، مطالباً أن يكونَ القرارُ الأمنيُّ والعسكري بيد الجيش اللبناني.

وأضافَ جعجع، في حديثٍ لوكالة فرانس بريس، أنه لا يمكن لأحدٍ أن يُقدم على حرب تموز جديدة أو أن ينقلَ صواريخ من مكان إلى آخر إلا بموافقةِ ومعرفةِ الجيش اللبناني، في إشارةٍ إلى حزب الله الذي يمتلك ترسانةً عسكرية ضخمة.

وبحسب رئيسِ حزب القوات اللبنانية، فإنه لم يعد هناك سلاحٌ في الداخل بل هناك عمليةٌ سياسية تجلّت عبر الانتخابات، مؤكداً أن ترجمةَ المسار الجديد تبدأُ بانتخابِ رئيسٍ للبرلمان يساعدُ على إتمام المهمة ويحافظُ على الدولة اللبنانية، وصولاً إلى تشكيل حكومةٍ جديدة، تنقذُ البلادَ من أزمتِها.

يُذكر، أنَّ حزب القوات اللبنانية الذي يتزعمه سمير جعجع، قد فازَ بعشرين مقعداً بالانتخاباتِ النيابية الأخيرة أكثر بخمسة مقاعد عن الانتخاباتِ السابقة عام ألفين وثمانية عشر، محقّقاً بذلك أكبرَ عدد من المقاعد كحزبٍ مسيحي متفوقاً على التيارِ الوطني الحر الذي يتزعمه جبران باسيل الحليف الأبرز لحزب الله.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort