لبنان.. ترحيل عشرات السوريين قسراً تؤرق منظمات حقوقية

لتعميق جراح السوريين الذين فرّوا من ويلات الحرب في بلادهم منذُ أكثرَ من عقد، تتحدث وكالات الأنباء عن قيام السلطات اللبنانية بترحيل اللاجئين السوريين إلى بلدهم، لا سميا بعد أن أصبحت قضية هؤلاء اللاجئين عنصراً ضاغطًا على اقتصاد لبنان.

وكالة فرانس برس نقلت عن مصادرَ قولها، إن السلطات اللبنانية أبعدت عشرات السوريين إلى بلدهم قسرًا، هذا بالإضافة إلى الذين فرّوا من لبنان في ظل تنامي المشاعر المناهضة لهم في هذا البلد.

وفي وقتٍ سابق صرّح مصدرٌ عسكري للوكالة بأن الجيش للبناني أقدم على ترحيل أكثرَ من خمسين سورياً من لبنان الذي يستضيف نحو مليوني لاجئ سوري، خلال الأسبوعين الماضيين.

وتحذر جهاتٌ حقوقيةٌ من أن حياة بعض الذين ترحِّلُهم السلطات اللبنانية في خطر، لأنهم منشقون عن قوات الحكومة السورية أو معارضون سياسيون.

وفي الفترة الأخيرة تعالَت أصوات مسؤولين وسياسيين لبنانيين، مطالبين السوريين بالرحيل، بالتزامن مع حديث السلطات عن جهودٍ تبذلها لتنظيم عودةٍ طوعية للاجئين السوريين إلى وطنهم، لكن الجماعات الحقوقية تقول إنها قسرية.

وكانت قد حذّرت منظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ومنظماتٌ حقوقيةٌ أخرى في الأشهر الماضية من الإعادة القسرية للاجئين السوريين، لافتةً إلى أنها وثّقت حالات اعتقالٍ وتعذيبٍ من قبل السلطات السورية بحق العائدين.

قد يعجبك ايضا