لبنان: اشتباكات قرب السرايا الحكومي وقوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع

يواصل المحتجون في لبنان معركة الشارع رغم تشكيل الحكومة، إذ رشق المتظاهرون في ساحة رياض الصلح وسط بيروت قوات الأمن المكلفة بحماية السرايا الحكومي بالحجارة بعد إزالتهم للشريط الشائك.

وفي محاولة من قبل المحتجين لاقتحام السرايا الحكومي، أزال المتظاهرون بوابته الحديدية وقاموا برمي المفرقعات النارية، ما دفع قوات الأمن إلى رشهم بالمياه ودفعهم إلى التراجع، فيما أطلقت لاحقاً الغاز المسيل الدموع من أجل تفريقهم.

واحتجاجا على الشلل الاقتصاد وتردي الخدمات التي تشهدها البلاد، تظاهر المئات في بيروت، رفضاً للحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب، التي قالوا إنها لا تلبي مطالبهم التي نادوا بها قبل مئة يوم من تاريخ انطلاق الحراك الشعبي ضد الطبقة السياسية.

ورغم إصرار دياب على أن الحكومة التي شكلها والمؤلفة من 20 وزيراً من الأكاديميين والمختصين، تعبر عن تطلعات الحراك الشعبي، إلا أن متظاهرين يرون عكس ذلك.

ويطالب مئات الآلاف من اللبنانيين الذين ينزلون منذ أكثر من ثلاثة أشهر إلى الشوارع والساحات بشكل متقطع برحيل الطبقة السياسيّة كاملة، و التي يحمّلونها مسؤوليّة تدهور الوضع الاقتصادي ويتّهمونها بالفساد.

ويواجه لبنان انهياراً اقتصادياً مع شح في السيولة وارتفاع مستمر في أسعار المواد الأساسية وفرض المصارف إجراءات مشددة على العمليات النقدية وسحب الدولار، حتى تحولت فروع البنوك إلى مسرح يومي للإشكالات بين مودعين يطالبون بأموالهم وموظفين ينفذون القيود المفروضة.

ankara escort çankaya escort