لافروف يبدي استعداد بلاده لتوريد السلاح إلى العراق

مرحلةٌ جديدةٌ في العلاقات الروسية العراقية في المجال العسكري بعد أن أبدى ‭وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسية‭ ‬سيرغي‭ ‬لافروف‭ ‬استعداد‭ ‬بلاده‭ ‬تزويد‭ ‬العراق‭ ‬بما‭ ‬يحتاجه‭ ‬من‭ ‬أسلحةٍ‭ ‬ومعدّاتٍ‭ ‬عسكرية، بالإضافة إلى تطوير التعاون الثنائي والتدريب العسكري بين البلدين.

لافروف و‭في‭ ‬مؤتمرٍ ‬صحفيٍّ‭ ‬عقدَهُ ‬مع‭ ‬نظيرِهِ‭ ‬العراقيّ‭ ‬فؤاد‭ ‬حسين‭ ‬الذي‭ ‬يجري‭ ‬زيارةً ‬إلى‭ ‬موسكو قال، ‬إنّ‭ ‬‮العلاقات‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬والعراق‭ ‬لها‭ ‬تاريخٌ ‬طويل، ‬مشيراً إلى أنّ هذِهِ العلاقاتِ لم تمنعْ بغدادَ أبداً من تطوير علاقاتٍ مع دولٍ إقليميّةٍ وغربيةٍ أخرى.

وزير الخارجية الروسي أشار إلى أنّ ‬موسكو‬ ما ‬تزال شريكاً‭ ‬أساسيّاً‭ ‬وتقليدياً ‬في‭ ‬تسليح‭ ‬الجيش‭ ‬والأمن‭ ‬العراقي‭ ‬بالمعدّات‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬محاربة‭ ‬الإرهاب‮، مُبيِّناً أنَّ‭ ‬‮‬وزير‭ ‬الدِّفاع‭ ‬العراقيّ‭ ‬سيزور‭ ‬موسكو‭ ‬قريباً‭ ‬وسيتمُّ‭ ‬التطرُّقُ‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬إلى‭ ‬ملفِّ‭ ‬التسليح‮.

وحول الوجود العسكري الأمريكي، قال وزير الخارجية الروسي إنّ القوّات الأمريكيّة في العراق تواجه تهديداتٍ صنعتها واشنطن بنفسها، داعياً الإدارة الأمريكية الجديدة إلى تغيير ما أسماها بـ “سياسة المغامرات” في العراق.

وردّاً على ذلكَ، اعتبرَ وزيرُ الخارجيّةِ العراقيّ أنّ القوّاتِ الأمريكيّةَ الموجودةَ في بلادِهِ تؤدي مهامَّ تتعلّقُ بمكافحةِ الإرهابِ بطلبٍ من الحكومةِ العراقيّة.

قد يعجبك ايضا