لاستعادة الزبائن.. مقهى في بغداد يطور تقنية تعقيم للشيشة في زمن كورونا

طور مقهى في بغداد تقنية لتعقيم النرجيلة (الشيشية) لاستعادة الزبائن بعد شهور عانت فيها المقاهي من هدوء بسبب المخاوف المرتبطة بفيروس كورونا.

الصوت المألوف للنرجيلة (الشيشة) يعود مجددا مع سُحب الدخان بنكهة الكرز ليملأ مقهى الفيصلية في العاصمة العراقية بغداد مع عودة الزبائن، عُشاق الشيشة، للمقهى من جديد على الرغم من استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد.

فعلى مدى شهور عانت المقاهي في بغداد من هدوء يشبه صمت القبور بسبب المخاوف المرتبطة بفيروس كورونا وإجراءات العزل العام التي أبعدت عنها الزبائن.

لكن أصحاب مقهى الفيصلية في المدينة طوروا تقنية تعقيم خاصة للشيشة على أمل تهدئة مخاوف الزبائن وإعادتهم إلى المقهى.

وعن هذه التقنية، يتحدث حسين عدنان، أحد ملاك المقهى

ومنذ نشر عدنان لقطات مصورة لابتكاره على وسائل التواصل الاجتماعي بدأ عشاق الشيشة في بغداد يعودون ببطء للمقهى حيث يمضون وقتا طويلا يدخنون الشيشة ويلعبون الطاولة وما إلى ذلك ومن بينهم مصطفى الكسار، وهو زبون منتظم للمقهى

وقد سُمح للمطاعم والفنادق بإعادة فتح أبوابها في العاصمة العراقية في منتصف سبتمبر أيلول في ظل ظروف معينة والالتزام بإرشادات الصحة العامة.

قد يعجبك ايضا