لإجراء استكشافاته الكونية…. تلسكوب جيمس الفضائي ينشر درعه الحراري

في خطوة مهمة على طريق نجاح مهمته، تمكن التلسكوب الفضائي جيمس ويب، من نشر درعه الحرارية بالكامل، وهو عنصر أساسي لإجراء استكشافاته الكونية المستقبلية.

ونجح التلسكوب جيمس ويب الذي انطلق قبل أكثر من أسبوع من مدينة غويانا الفرنسية، وهو حاليًا على بعد أكثر من 900 ألف كيلومتر من الأرض، من نشر درعه الحرارية التي تعد من أصعب محطات مهمته، وقد نقلت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” هذا الحدث في بث حي عبر الإنترنت.

ويتألف تلسكوب جيمس ويب من 5 طبقات كل منها بحجم ملعب لكرة المضرب، مهمتها حماية الأدوات العلمية من الحرارة الشديدة للشمس، وبسبب حجمه الضخم الذي يحول دون وضعه داخل صاروخ، طوى التلسكوب على نفسه بما يشبه فن طيّ الورق أوريغامي ويتعين نشره في الفضاء، في مهمة فائقة الخطورة.

وبسبب عدم وجود أي جهاز على متن المركبة بإمكانه التقاط صور للمرصد نفسه، كانت الصور الوحيدة المتاحة ملتقطة من غرفة التحكم بالعمليات، حيث صفقت الفرق المسؤولة عن متابعة عملية نشر الدرع الحرارية طويلًا إثر الإعلان عن شد الطبقة الخامسة بنجاح.

وسيتولى تلسكوب “جيمس ويب” المهمة المسندة حالياً إلى التلسكوب “هابل” وتتمثل في مراقبة الفضاء في مجال الضوء المرئي بشكل خاص، لكنه يتميز بأنه يسبر أغوار طول موجي ليس في متناول العين، وهو الأشعة تحت الحمراء الوسطى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort