لأول مرة مشروع قانون يحمي النساء والفتيات من العنف في إيران

لأوّل مرة في ايران وافق مجلس الوزراء على مشروع قانونٍ يهدف إلى توفير حمايةٍ أفضل للنساء من العنف الأسري وغيره من أشكال العنف الأخرى.

القانون الذي حمل عنوان “حماية، وكرامة، وأمن المرأة ضد العنف”، يتم العمل عليه منذ العام 2013.

والمشروع يتضمّن بحسب تقريرٍ نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش كانون الأول2020، عدّة أحكام إيجابية، منها تشكيل لجنة وطنية مشتركة بين الوزارات لصياغة استراتيجيات وتنسيق ردود الحكومة على العنف ضدّ النساء.

وكما يُلزم المشروع أيضاً الوزارات والهيئات الحكومية باتخاذ تدابير للمساهمة في منع العنف ومساعدة النساء، منها تشكيل وحدات شرطة خاصّة تُعنى بهذه القضايا، بالإضافة إلى إصدار أوامر زجرية، وإنشاء صندوق لدعم النساء.

في المقابل فإن المشروع بصيغته الحالية لا يحقق الهدف في توفير الحماية للنساء والفتيات في ايران بشكلٍ كامل بعد، خاصة أنَّه لم يأتِ على ذكر تزويج الطفلات، كما أن التمييز ضد النساء صفة بارزة في قانون الأحوال الشخصية، في ظل شكوك حول إمكانية نجاح عدد من الإصلاحات في شق طريقها إلى القانون سعياً نحو تحقيق حماية كافية للنساء والفتيات.

ورغم ذلك عدد كبير من الناشطات في البلاد يجدن في القانون خطوة ايجابية، خاصة أن سنين طويلة بقي مطوياً في الأدراج.

يذكر أن ضغطا كبيراً مورس مؤخراً في ايران دفع بإقرار هذا المشروع، خاصة في ظل الجرائم التي شهدها البلاد ضد النساء والفتيات، ففي شهر أيار/مايو 2020، قطع والد فتاة تبلغ من العمر 14عاماً رأسها لفرارها مع رجل، ناهيك عن حركة “أنا أيضاً الإيرانية” (#MeToo )، التي أثارت العديد من الإدعاءات ضد العديد من الشخصيات العامة في البلاد.

قد يعجبك ايضا