لأول مرة في تاريخ البلاد… ثماني قاضيات كويتياتٍ يؤدين اليمين القانونية

لأوّلِ مرّةٍ وبعد نضالٍ دام سنوات طويلة من أجل حصولهن على حقوقهن في العمل بالقضاء، أدّت ثماني كويتيات اليمين القانونية أمام رئيس المجلس الأعلى للقضاء، ليصبحن أول قاضيات في تاريخ الكويت.

وتم تعيين القاضيات ضمن دفعة تتكون من أربعة وخمسين قاضيا وقاضية، في إطار المساعي لـ”تكويت” القضاء.

رئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس المحكمة الدستورية ومحكمة التمييز المستشار يوسف المطاوعة قال، إن “تجربة عمل القاضيات تقتضي تقييما بعد مضي مدة، حتى يمكن التوسّع فيها، مشدّداً على دور القاضيات الجدد في إنجاح هذه التجربة”.

من جانبها، رئيسة الجمعية الثقافية النسائية الاجتماعية لولوة الملا لفتت إلى أن تعيين المرأة في سلك القضاء “هو مطلب رفعته الجمعية النسائية في الكويت منذ سنوات طويلة”.

واحتفت الناشطات والمدافعات عن حقوق المرأة والجمعيات النسوية بقرار تعيين النساء في السلك القضائي ووصفنه بالحدث التاريخي نظراً لأنّه جاء بعد كفاحٍ شاقٍ وجدلٍ واسع.

مسيرة المرأة الكويتية بدأت تتجه نحو التعيين في السلك القضائي قبل ستة أعوم، عندما أصدر المجلس الأعلى للقضاء قراراً بقبول عشرين امرأة لشغل منصب وكيل النيابة، مما يمهّد الطريق أمامهن للوصول إلى منصب القاضيات.

وحصلت المرأة الكويتية على حق التصويت والترشح للانتخابات في أيار/مايو ألفين وخمسة، وفي حزيران/يونيو من العام ذاته عيَّنت الحكومة أوّل وزيرة في تاريخ البلاد هي معصومة المبارك، وبعد أربعة أعوام، فازت أربع سيدات للمرّة الأولى بمقاعد برلمانية.

قد يعجبك ايضا