كيم في سنغافورة على أعتاب كتابة التاريخ بالقمة مع ترامب

سيدخلُ الرئيسُ الامريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون، التاريخ بمجردِ أن يلتقيا على جزيرة سنتوسا السياحية يوم الثلاثاء خلال قمةٍ لإنهاء خلافٍ نووي بين الخصمين القديمين، الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، فالعداء قائمٌ منذ الحربِ الكورية بين عامي 1950 و1953 ولم يسبق أن اجتمعَ رئيسٌ أمريكي بزعيمٍ كوري شمالي قط أو تحدثا حتى عبر الهاتف
ووصل كيم إلى مطار شانغي الاحد في سنغافورة التي تعتبر أبعدَ مكانٍ يذهبُ إليه في زيارةٍ منذ توليه الزعامة
وكانت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على شفا الحرب العام الماضي إذ تراشق كيم وترامب بالكلمات وتبادلا التهديدات إلى أن قدَّم كيم عرضاً في آذار / مارس بلقاء ترامب ومناقشةِ نزعِ السلاح النووي وهو ما قبلهُ الرئيس الأمريكي بسرعة
في المقابل عرض ترامب على بيونغ يانغ يوم الخميس إمكانية تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة كما دعا كيم لزيارة للبيت الأبيض إذا ما تخلى عن ترسانته النووية
وقال ترامب إنه قد يصل إلى حد توقيع اتفاقية مع كيم الذي يريد أن يفعل شيئا رائعا لشعبه ولديه هذه الفرصة ولمرة واحدة وان الكوريين الشماليين يعملون معهم بشكل جيد للغاية لإنهاء الحرب الكورية التي انتهت بهدنة لا بمعاهدة سلام
وقال ترامب “انه في مهمة سلام وعليهم التوصل الى نزع السلاح النووي منوهاً بانه هناك احتمال قوي بانه ربما لن تنجح القمة وان يستغرق الأمر بعض الوقت
وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي يرافق ترامب، أعلن الخميس إن زعيم كوريا الشمالية أبلغه شخصيا أن بيونغ يانغ مستعدة لنزع سلاحها النووي
ويعتبر محللون انه تم التعجيل في عقد القمة لان ترامب يتوق الى تحقيق اول انجاز كبير له على صعيد السياسة الخارجية
لكن الرئيس الاميركي يؤكد ان فريقه درس كل التفاصيل خلال التحضير للقمة

قد يعجبك ايضا