كيري: الطريقة التي تعامل بها ترمب مع أردوغان ألحقت ضرراً بواشنطن

ما تزال سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سوريا تواجه بسيول من الاتقادات داخل الولايات المتحدة وخارجها، خاصة قراره الانسحاب من شمال شرقي سوريا، وإفساح المجال أمام دور روسي كبير في تلك المنطقة.

ومن الانتقادات التي طالت سياسة ترامب في الداخل الأمريكي ما اعتبره وزير الخارجية في الإدارة السابقة جون كيري، إضرارا بمصالح الولايات المتحدة، وخيانة لحلفائها في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، قوات سوريا الديمقراطية.

كيري قال في مقابلةٍ مع قناة سي إن إن الأمريكية إنَّ الضرر قد وقع، وإن ترمب خان قسد التي لعبت دوراً أساسيَّاً في هزيمة داعش وحماية الحدود مع تركيا التي رفضت القيام بتلك المهمة.

وأضاف كيري أن ترمب سَمَحَ لرئيس النظام التركي أردوغان بتحقيق كل ما يريد القيام به، وقدّم له ما كان يسعى وراءه في عملياته العسكرية، وساعد ووافق على إخلاء المناطق القريبة من الحدود، معتبراً أن هذا الحدث الذي وصفه بغير العادي، هو ما أوقع الضرر.

كيري: الولايات المتحدة خسرت المزايا التي كانت تتمتع بها في سوريا

الضرر الكبير وقع بحسب كيري في اللحظة التي غرّد بها ترامب معلناً قرار الانسحاب من سوريا، والذي أدى لخسارة واشنطن المزايا التي كانت تتمتع بها، لمحاولة حل مسألة سوريا مع روسيا والآخرين.

المسؤول الأمريكي السابق أوضح أنه لم تكن هناك طاقة دبلوماسية خلف ذاك القرار، الذي كان له طابع مشين وفق تعبيره.

كيري قال أيضاً إن الأعلام الروسية التي تُرفرف فوق القواعد الأمريكية في سوريا، هي دليل على حجم الضرر الذي حدث هناك.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort