كوريا الشمالية ..عرض صواريخ بالستية عابرة للقارات وتعهد بتعزيز الترسانة النووية

بعد توقُّف محادثات نزع السلاح النووي الذي تجريها كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة، ووسط توتّراتٍ متصاعدةٍ مع كوريا الجنوبية، أعلنت بيونغ يانغ أنّها ستُسرِّع وتيرةَ تطويرِ ترسانتها النووية، ما يثير المخاوف من اندلاع حربٍ في شبه الجزيرة الكورية.

الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون، قال خلال عرضٍ عسكريٍّ بمناسبة تأسيس القوات المسلحة تضمَّن عرضَ صواريخ بالستية عابرةٍ للقارات، إن بيونغ يانغ ستُسرِّع وتيرةَ تطويرِ الترسانة النووية.

وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، نقلت عن أون، أنّه يجب أن تكون القوة النووية لكوريا الشمالية جاهزةً لمباشرة مهمتها الأساسية، التي قال إنّها تتمثّل بردع أيِّ حرب، مهدِّداً في الوقت نفسه بشنِّ هجمات، في حال فرض دولٍ أخرى على بيونغ يانغ ما أسماها ظروفاً غيرَ مرغوبٍ فيها.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية، فإنّ العرض العسكري تضمَّن أكبرَ صواريخ كوريا الشمالية البالستية العابرة للقارات، إضافةً إلى صواريخَ تفوق سرعتُها سرعةَ الصوت وأخرى تُطلَق من الغواصات، وأسلحةٍ أخرى حملتها شاحناتٌ ومركباتُ إطلاق.

من جانبهم، قال مسؤولون من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، إنّ هناك مؤشراتٍ على أعمال بناءٍ جديدة في موقع التجارب النووية بكوريا الشمالية، المغلق رسمياً منذ عام ألفين وثمانية عشر، مما يشير إلى أن بيونغ يانغ ربما تستعدّ لاستئناف اختبار أسلحةٍ نووية.

وخلال زيارةٍ إلى كوريا الجنوبية الأسبوع الماضي، قال المبعوث الأمريكي لشؤون كوريا الشمالية سونغ كيم، إنّ واشنطن وسول سوف تَرُدَّان بحزم على السلوك الاستفزازي لبيونغ يانغ، مؤكِّداً في الوقت نفسه استعدادَه للتواصل مع كوريا الشمالية دون أيِّ شروط.

يذكر، أن برامج الصواريخ البالستية والأسلحة النووية لكوريا الشمالية محظورةٌ بموجب قراراتٍ من مجلس الأمن الدولي، على خلفية العقوبات المفروضة على البلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort