كورونا يهدد مخيمات النازحين في شمال غربي سوريا

مخيّماتُ النازحِين الفارّين من جحيمِ الحربِ في شمالِ غرب سوريا، ليست بمنأى عن فيروس كورونا الذي اجتاح العالمَ وانتشر كالنّار في الهشيم، في ظلِّ افتقارِ تلك المخيّماتِ لأبسطِ مقوماتِ التصدّي والوقايةِ من المرضِ الذي أصبح وباءً عالميّاً بحسب الصحةِ العالمية.

أطباءُ وعمّالُ إغاثة، حذّروا من أنّ مخيّماتِ النازحِينَ بشمالِ غرب سوريا لن تستطيعَ التعاملَ مع الفيروسِ في حالِ تفشّيه داخلها، رغمَ عدمِ تسجيلِ أيِّ حالةٍ للمرض حتى الآن، مُرجعِينَ ذلك إلى أن المستشفياتِ داخلَ تلك المخيّمات تجدُ صعوبةً أصلاً في علاجِ حتّى مُجرَّدِ الأمراضِ البسيطةِ الشائعة.

الأطباء القائمون على المخيّم، ذكروا أنّه لم تُوضَع أيُّ خطّةٍ واضحة للتصدّي للفيروس، محذّرين من أنّه في حالِ انتشر الفيروس في المخيّم فإنّ السيطرةَ عليه ستكون صعبةً بحكم قرب قاطنِي المخيّمِ من بعضِهم، فضلاً عن تلاصق الخيم.

منظّمة الصحة العالمية قالت من جانبِها إنّ نصفَ المرافقِ الصحيةِ فقط لا تزالُ تعملُ في شمال غرب سوريا، بسبّب العمليّاتِ القتاليةِ التي أجبرت نحو مليون نسمة على الفرار منذ ديسمبر كانون الأول الماضي.

وتفتقر المخيّماتُ المكتظّةُ بالنازحِينَ في شمال غرب البلاد للنظافة وأبسطِ مقوماتِ الوقاية، وينامُ أغلبُ قاطنِيها في العراء ببساتين الزيتون المنتشرة، بعد أن فرَّوا من المعاركِ بمناطقِ النزاعِ بين قوّاتِ النظامِ السوريّ والفصائلِ المسلّحةِ التابعةِ للاحتلالِ التركيّ

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort