كورونا يحول شوارع بلدة إيطالية لمدرسة كبيرة

منذ إغلاق المدارس في منطقة كامبانيا جنوبي إيطاليا بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، نقل المعلمون فصولهم الدراسية إلى الشوارع للحيلولة دون تخلف الطلاب عن الدراسة.

نجت كامبانيا، المحيطة بنابولي، إلى حد بعيد من الموجة الأولى لفيروس كورونا، التي اجتاحت إيطاليا في الربيع، لكن المنطقة شهدت ارتفاعاً في عدد الإصابات خلال الأسابيع الماضية وأغلقت السلطات المحلية معظم المدارس حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

وقالت باميلا بودا، بينما كانت تقيم فصلاً لتلاميذ يجلسون على درج في شارع بوسط نابولي: “اتصلت بي الأمهات وقلن إن الأطفال يبكون بحرقة ويريدون العودة إلى المدرسة ولا يفهمون سبب منعهم من الذهاب للمدارس”.

واختار تونينو ستورنايولو أن يعطي دروسه للتلاميذ بصوت عال وهم يستمعون من شرفات منازلهم وفي الشوارع.

وأوضح ستورنايولو: “نبذل قصارى جهدنا لاحترام قواعد التباعد الاجتماعي لأنني أعتقد أن حالة الطوارئ في إيطاليا خطيرة وحقيقية”.

قد يعجبك ايضا