كوبيش يحذر أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي من عدم التوافق

وسطَ خلافات بين أطراف ملتقى الحوار الليبي المنعقد في جنيف، بشأن التواصل إلى قاعدة دستورية للانتخابات في البلاد، دعا المبعوثُ الأمميُّ يان كوبيش أعضاء الملتقى لتجاوز الخلافات وحذَّر من مغبَّةِ عدم التوافق.

كوبيش طالبَ الأعضاءَ بالتغلب على الخلافات وتركيز المناقشات على التوصل إلى أكبر توافق ممكن والعمل بصورة بنَّاءة لسد الثغرات الباقية من خلال الحلول، داعياً المشاركين بالمضي قدماً عبرَ التصويت في حال تعذَّر تحقيقُ إجماع.

وشدَّد كوبيش، على أن المجتمعين وأعضاءَ ملتقى الحوار السياسي لن يغادروا الملتقى من دون التوصل إلى حل أو توافق على القاعدة الدستورية للانتخابات في البلاد.

وأكدَ المبعوثُ الأممي إلى ليبيا، خلال الجلسة أنهم سيستخدمون قرارات مجلس الأمن ذاتَ الصلة ضدَّ كُلِّ مَن يحاول عرقلة عملية الانتقال السياسي وإجراء الانتخابات في ليبيا وإخضاعهم للمساءلة.

وبغية منحهما فرصةً أخيرةً لاضطلاع بمسؤولياتهما، أوضح المبعوث الأممي، أن نتائج مداولات المجتمعين في جنيف ستُحال مرَّةً أخرى إلى مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، مضيفاً أنه كلما كانَ الإجماع أكبرَ كانت شرعيَّتَه السياسية أقوى.
بلينكن يؤكد أن المرتزقة والقوات الأجنبية ستخرج من ليبيا قريباً

في الأثناء كشف وزيرُ الخارجية الأمريكي أنتوني بليكني بأن القواتِ الأجنبية سترحل عن الأراضي الليبية قريباً، مشيراً إلى أن عمليةَ الإخراج ستستغرق بعضاً من الوقت.

وأضاف أنه بحثَ مع نظيره المغربي ناصر بوريطة التطوراتِ في ليبيا فضلاً عن ملفاتٍ أُخَر متعلقةٍ بتحقيق الاستقرار في البلاد.

وكان وزيرُ الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قد شدَّد الأسبوعَ الماضي قُبيل مؤتمر برلين 2 على ضرورة انسحاب كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.

قد يعجبك ايضا