كوبيتش يبحث مع أطراف الأزمة سحب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا

المبعوثُ الأمميُّ الخاصُّ إلى ليبيا، يان كوبيتش

لايزال خروج المرتزقة وجميع القوات الأجنبية، مطلباً أساسياً لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، ودعم العملية السياسية للخروج بالبلاد إلى برّ الأمان.

وفي هذا الصدد أجرى المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا يان كوبيتش مباحثاتٍ مع أطراف الأزمة الليبية، من أجل العمل على خروج المرتزقة وكافة القوى الخارجية، مؤكداً دعم الأمم المتحدة للسلطة التنفيذية الجديدة.

والتقى كوبيتش والوفد المرافق له برئيس الوزراء المكلف، عبد الحميد الدبيبة، وشدد على أهمية عقد جلسةٍ رسميةٍ لمجلس النواب في أسرع وقتٍ ممكنٍ للتصويت على منح الثقة للحكومة.

وأعرب المسؤول الأممي عن التزام الأمم المتحدة بدعم السلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة في سعيها؛ لتوحيد البلاد وتعزيز تقديم الخدمات للشعب الليبي، فضلاً عن تهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات الوطنية في موعدها المقرر.

مباحثات المبعوث الأممي لم تقتصر على الانتخابات الليبية فحسب، بل تطرقت أيضاً لانتهاك حظر التسليح الأممي لليبيا، فضلاً عن توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية.

والشهر الماضي، اجتمعت الأطراف الليبية في مدينة الغردقة المصرية المطلة على البحر الأحمر، واتفقوا على إجراء استفتاءٍ حول الدستور قبل الانتخابات.

ومن المفترض أن تضع الجولة الأخيرة من محادثات الغردقة المقررة الشهر الحالي، الأسس القانونية لتنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.

قد يعجبك ايضا