كسوف كلي للشمس في الثامن من نيسان… وناسا تحذر

بدأ نحو 40 مليوناً يترقبون حدوث كسوف الشمس الكلي لعام 2024، والذي سيحدث في 8 نيسان/ أبريل الحالي، والذي سيكون مرئيًا من المكسيك وأمريكا كندا.

ومن المتوقع أن يتجاوز هذا الكسوف، كسوفاً حدث في عام 2017 بعدة طرق؛ إذ سيكون ظل الكسوف الكلي ضعف العرض، مما يجعل الوصول إليه أكثر سهولة للمشاهدين في مختلف الحالات حيث يعيش أكثر من ضعف عدد الأشخاص فعليًا في المسار ولا يضطرون إلى الذهاب إلى أي مكان لرؤيته، كما أن مدة الكسوف الكلي ستمتد إلى أكثر من أربع دقائق في العديد من المواقع، أي ما يقرب من ضعف طول الحدث الأخير.

وقالت وكالة “ناسا”، إن هذا هو آخر كسوف كلي للشمس يمكن رؤيته في الولايات الـ 48 السفلى حتى عام 2044، وحذرت من ضرورة أخذ الحيطة والحذر وعدم النظر مباشرة الى الشمس إلا من خلال نظارات متخصصة.

ويعد الكسوف الكلي للشمس يوم 8 أبريل جزءًا من نمط متكرر من الكسوف الذي زار أمريكا الشمالية آخر مرة في عام 1970، وسيتكرر مرة أخرى في عام 2078، ولهذا السبب يتكرر الكسوف نفسه كل 54 عاماً في المكان نفسه من الأرض.

بالنسبة لمعظم الأشخاص البالغ عددهم 40 مليون شخص الذين يعيشون في مسار الكسوف الكلي، سيكون هذا حدثًا يحدث مرة واحدة في العمر، لكن كسوف الشمس هو نتاج نمط طويل الأمد يتكرر على فترات زمنية أكبر بكثير من حياة الإنسان.

كل كسوف شمسي يأتي في عائلات تسمى “ساروس” كل 223 دورة قمرية، حيث يتم إسقاط ظل قمري شبه متطابق على سطح الأرض ليسبب الكسوف، وهذا يعادل 6585.3 يومًا، أو 18 عامًا و11 يومًا و8 ساعات، وفقًا لوكالة ناسا.

يعد كسوف الشمس الكلي في الثامن من نيسان جزءًا من ساروس 139، الذي كان مسؤولاً عن كسوف الشمس الكلي في جميع أنحاء إفريقيا قبل 18 عامًا و11 يومًا و8 ساعات، في 29 آذار/مارس 2006، وبالضبط 18 عامًا و11 يومًا و8 ساعات بعد 8 نيسان الحالي، سينتج الساروس نفسه كسوفًا كليًا للشمس في آسيا بتاريخ 20 نيسان/ أبريل 2042.

قد يعجبك ايضا