كتلة برلمانية من 50 نائباً ترفض تولي باشاغا رئاسة الحكومة الليبية

في خطوةٍ من شأنها إضافة المزيد من التعقيد على المشهد السياسي الليبي المضطرب نتيجة تعنّت رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة في تسليم السلطة لحكومة فتحي باشاغا الجديدة، أعلن خمسون نائباً في البرلمان الليبي، تأسيسَ كتلةٍ معارضةٍ لإجراءات البرلمان الداعية لتولي حكومة باشاغا مقاليد السلطة وتنظيم انتخاباتٍ خلال أربعةَ عشرَ شهراً.

الكتلة التي أطلقت على نفسها اسم “برلمانيون ضد التمديد”، دعت في بيانٍ إلى إخراج البلاد من المراحل الانتقالية ورفض التمديد للأجسام السياسية الحالية، مطالبةً بإصلاح البرلمان ودعم المسار الانتخابي.

كما أكدت الكتلة دعمها لمبادرة المستشارة الأممية ستيفاني وليامز لحل الأزمة السياسية في ليبيا، من خلال البدء بتشكيل لجنةٍ مشتركةٍ بين البرلمان والمجلس الأعلى للدولة، تتولّى تأسيس قاعدةٍ دستوريةٍ تفتح الباب لإجراء الانتخابات في أقرب وقتٍ ممكن.

باشاغا يؤكد على ضرورة الاستقرار وعدم إشعال الحرب

إلى ذلك، أكد رئيس الحكومة الليبية المكلّف، فتحي باشاغا، ضرورةَ المحافظة على الاستقرار في ليبيا وعدمَ السعي لإشعال الحرب في البلاد، مشيراً إلى أنّ اختيارَ الحكومةِ وتعيينَها تم بطريقةٍ شفافة وتوافقٍ بين مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة.

وفي ظلِّ تمسّك الدبيبة بالسلطة ورفضه تسليم المؤسسات لحكومة باشاغا، فإن المخاوف من العودة إلى الصراع المسلّح تتزايد في ليبيا، بسبب حشد الدبيبة فصائلَ مواليةً له لحماية المؤسّسات في طرابلس، التي تعتزم حكومة باشاغا الانتقال إليها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort