كتائب حزب الله تتهم صالح بالتآمر مع أمريكا للوصاية على العراق

 

التردد وضعف القرارات، وعدم تحقيق نتائج ملموسة في الملفات المنهارة بالعراق تصاعدت حتى وصلت إلى اتهامات وانتقادات مستمرة تصدرها حركات وكتل سياسية محسوبة على إيران.

كتائب حزب الله الموالية لإيران اتهمت، رئيس الجمهورية برهم صالح، بالتآمر مع الولايات المتحدة، من أجل فرض ما وصفتها بالوصاية السياسية على العراق من قبل واشنطن.

وقالت الكتائب في بيان إن صالح سيستغل ثغرات وتفسيرات في الدستور العراقي للتناغم مع المشروع الأمريكي الرامي إلى فرض الوَصايَةِ السياسية على العراق وترسيخِ الوجودِ العسكريِّ غيرِ الشرعيّ على أراضيهِ.

البيان قال إن هناك اطراف مشبوهة عملت على استغلال تظاهرات الشعب العراقي المطلبية وركوب موجتها بذريعة تنفيذ مخططات شيطانية لا تمت بصلة لما يعانيه الشعب من مشاكل وأزمات.

الكتائب اشترطت في بيانها أن يتحلى رئيس الحكومة الجديد بالوطنية ويقف بوجه ما أسمته المشروع الأمريكي السعودي في العراق.

مكتب السيستاني: المرجعية ليس لديها تحفظ أو قبول تجاه أي مرشح

وبين عقدة الماضي ومكتسبات الحاضر مؤشرات تثير الاستغراب لحل المعادلة المعقدة في العراق، ألا وهي الجميع يحكم والجميع يعارض، حيث كشف مكتب المرجع الديني علي السيستاني، أن المرجعية لا تتحفظ أو تعطي قبولا على أي مرشح لرئاسة الحكومة المقبلة وأنها تترك اختيار رئيس الوزراء الجديد للكتل وفق الأطر الدستورية والقانونية.

ما بين هذا وذاك يبقى اختيار رئيس حكومة جديد في العراقِ، يراوح بين خيارات الكتل السياسية والضغوط الخارجية من جهة، ورفض المحتجين العراقيين لمرشح ينتمي إلى الطبقة السياسية التي يسمونها بالفاسدة من جهة أخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort