كاميرون يقول إن تل أبيب قررت الرد على إيران

مخاضاتُ الحرب بين إيران وإسرائيل ما تزال تتردّدُ في أروقةِ السياسة، لتُنذِر بولادة حربٍ إقليميةٍ ربّما تجرُّ الفوضى لمنطقة الشرق الأوسط برمتها، ما لم يكن هناك خطواتٌ دوليةٌ لتحجيم المسألةِ قبل فَواتِ الأوان.

ومع تكثيف التحركات الدبلوماسية، وخلال زيارةٍ له إلى إسرائيل الأربعاء، قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، إنه من الواضح أن إسرائيل قرّرت الردَّ على هجوم إيران عليها، وذلك في أقوى تحذيرٍ حتى الآن، من موجةٍ أُخرى من التصعيد في الشرق الأوسط.

وفي مُستهلِّ زيارته للقدس، عبّر كاميرون خلال تصريحاتٍ صحفيةٍ عن أمله، بأن يقوم الإسرائيليون بردِّهم على إيران، بطريقةٍ لا تؤدي إلّا إلى أقلِّ قدرٍ ممكنٍ من تصعيد الأمر، مضيفاً أن الإيرانيين بحاجةٍ إلى رسالةٍ واضحةٍ لا لبسَ فيها من مجموعة السبع.

بدورها عبرت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، التي أجرت زيارةً لإسرائيل للمرة السابعة منذ هجوم السابع من تشرين الأول أكتوبر، عن مخاوفها من تصعيد الوضع، وقالت بعد محادثاتٍ مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه لا ينبغي السماح بأن ينزلق الشرق الأوسط إلى وضعٍ لا يمكن التنبؤ بنتائجه على الإطلاق، وفق تعبيرها.

إسرائيل
نتنياهو: تل أبيب ستفعل كل ما يلزم للدفاع عن نفسها

من جهته وجّه نتنياهو الشكرَ لوزيرة الخارجية الألمانية ووزير الخارجية البريطاني، على دعمهما، لكنه قال إن إسرائيل ستتخذ قراراتِها الخاصةَ بنفسها، وستفعل كل ما يلزم للدفاع عن أمنها، على حد تعبيره.

بروكسل
بوريل: الاتحاد الأوروبي يستعد لتوسيع العقوبات على إيران

وفي سياقٍ متصل، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن التكتل يستعد لتوسيع نطاق عقوباته على إيران بعد هجومها على إسرائيل، وذلك بعد أن قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، إنه من المتوقع فرض واشنطن عقوباتٍ جديدةً على طهران بعد هجومها على إسرائيل.