كامالا هاريس تلتقي بمسؤولين سنغافوريين لتعزيز العلاقات بين البلدين

سعيا منها لتعزيز تحالفات واشنطن بالمنطقة ومعالجة مخاوفِها بشأنِ مطالبِ الصين بالسيادة على مناطق متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، تكثُّف إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن من حضورها في آسيا التي لطالما مثلت عمقًا استراتيجيًّا تتفوَّق فيه الولايات المتحدة وتسعى للحفاظ عليه.

ففي مستهل جولةٍ بجنوب شرق آسيا تستمرّ سبعةَ أيّامٍ وتشمل فيتنام أيضًا، وصلت نائبة الرئيس، كامالا هاريس، إلى سنغافورة حيث اجتمعت الإثنين مع رئيس الوزراء السنغافوري لي هسين لونج والرئيسة حليمة يعقوب خلال زيارتها التي تهدف إلى تعزيز العلاقات مع الشركاء في المنطقة.

ويرى مراقبون أن جزءًا من مهمة نائبة الرئيس الأمريكي خلال الزيارة سيكون إقناع القادة في سنغافورة وفيتنام بأن التزام واشنطن تجاه جنوب شرق آسيا ثابت.

من جانبه أعرب وزير خارجية سنغافورة، فيفيان بالاكريشنان، خلال مقابلةٍ مع “رويترز” عن ترحيبه بالدور الذي تلعبه الولايات المتحدة والصين في المنطقة.

وتعد سنغافورة أحد أقوى شركاء الولايات المتحدة الأمنيين في المنطقة، حيث تربطهما علاقات تجارية عميقة، لكنها تعسى أيضاً إلى تحقيق التوازن في علاقاتها مع الولايات المتحدة والصين من خلالِ عدمِ الانحيازِ إلى أيِّ طرف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort