كافالا يصف اتهامات النظام التركي الموجهة إليه بالملفقة وغير المنطقية

أمام إحدى المحاكم في مدينة إسطنبول، حيث تتم محاكمتُهُ بتهم قد تكون عقوبتها السجن المؤبد، رفض الناشط المدني عثمان كافالا كافةَ الاتهامات الموجهة إليه من قبل النظام التركي، ووصفها بـغير المنطقية والملفقة بشكل غير قانوني.

وقال كافالا في قاعةِ المحكمة المكتظة عبر مكالمة بالصوت والصورة من سجن سيليفري إن هذا السيناريو الخيالي يمكن أن يكون مفيداً في أن يحول مجرى العدالة لفترة، لكن من المرجح أن هذا الانحراف لن يدوم طويلاً.

وكافالا الذي أصبح منذ سنوات هدفاً لرئيس النظام التركي رجب أردوغان، متهم بتمويل الاحتجاجات المناهضة للنظام عام ألفين وثلاثة عشر والمشاركة في المحاولة الانقلابية المزعومة في ألفين وستة عشر.

ورغم أن كافلا نفى تهم النظام التركي بحقه واعتبرها ذات دوافع سياسية، لكنه أكد أنه شارك في مظاهرات منتزه غيزي، التي قال إنها كانت بلا قيادة وبلا زعيم.

وتحظى محاكمة كافالا المعتقل دون أي إدانة واضحة منذ عام ألفين وسبعة عشر بمراقبة دولية، كما أنها تسببت في فرض عقوبات أوروبية على أنقرة، بالإضافة إلى توتر علاقاتها بدول غربية تطالب بالإفراج عنه.

وقال غوني يلديز من منظمة العفو الدولية إن الاهتمام الذي حظي به كافالا لم يمنعه من التعرض لظلم شديد من قبل تركيا، مضيفاً أن إطلاق سراحه غير المشروط سيمثل نقطة تحول في التخلص من تسييس النظام القضائي في تركيا.

والعام الماضي، أثار اعتقال كافالا أزمة دبلوماسية بين أنقرة وعشرات السفراء الغربيين، بينهم سفير الولايات المتحدة، وألمانيا وفرنسا، وتم تهديدهم من قبل رئيس النظام بالطرد بسبب مطالبتهم بالإفراج عنه.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort