كافالا يدعو الاتحاد الأوروبي لمراقبة انتهاكات النظام في تركيا

في مقابلة مع مجلة “دير شبيغل” الألمانية، دعا المعارض والناشط التركيّ، عثمان كافالا، المعتقل منذ أربع سنوات، الاتحاد الأوروبي إلى مواصلة الحوار مع أنقرة لتهدئة الأزمة الدبلوماسية التي أثارها النظام مؤخراً مع عددٍ من الدول الغربية.

كافالا، قال في المقابلة، إنّه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يواصل الحوار مع النظام التركيّ، وأن يثير معه بشكلٍ متكرّرٍ قضايا حقوق الإنسان وسيادة القانون، معتبراً ذلك أفضل من اللجوء مباشرة إلى العقوبات.

كما أوضح كافالا، أنّ الحوار المباشر يجعل النظام التركي تحت مراقبة الشركاء الأوروبيين باستمرار، وبالتالي مواجهته والضغط عليه في كلّ مرّة ينتهك فيها الحريات وحقوق الإنسان في البلاد.

ويعتقد الناشط الحقوقي ورجل الأعمال المعتقل منذ عام ألفين وسبعة عشر، بسبب مواقفه المعارضة لرئيس النظام، رجب أردوغان، أنّ القطيعة الدبلوماسية بين الاتحاد الأوروبي والنظام، قد تمنح الأخير فرصة أكبر لتصعيد انتهاكاته المتكرّرة.

وينفي عثمان كافالا، كلّ التهم المنسوبة إليه، كصلته بمحاولة الانقلاب المزعومة والارتباط بجماعات يعتبرها النظام إرهابية، معتبراً كلّ هذه التهم كيدية والمراد منها ترهيب المعارضة المتزايدة ضدّ نظام أردوغان وحزبه الحاكم.

ومؤخراً، طالب سفراء عدد من الدول الغربية، النظامَ التركي بالإفراج عن كافالا، ليردّ رئيس النظام رجب أردوغان بالتهديد بطرد السفراء، لكنّه تراجع عن قراره خوفاً من أزمة دبلوماسية جديدة مع الغرب قد تكلف نظامه ثمناً باهظاً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort