كافالا يتّهم أردوغان بالتدخّل لإعادة اعتقاله بعد تبرئته

عقب تبرئته في قضية ضلوعه بتظاهراتٍ شَهِدَتها تركيا عامِ ألفَينِ وثلاثةَ عشرَ والمعروفة باحتجاجات حديقة جيزي بارك، أُعيد اعتقالُ رجُلِ الأعمال التركي عثمان كافالا مُجدَّداً بتُّهمٍ تتعلَّق بمحاولة الانقلاب المزعوم عام ألفين وستة عشر.

واتَّهمَ كافالا المعروف بنشاطه الخيري، الجمعة، رئيسَ النّظام التركيّ رجب طيب أردوغان بالتدخُّل لمنع إطلاق سراحه، عقب قرار القضاء بتبرئته من التُّهم المنسوبة إليه.

واعتبر رجل الأعمال التركي في بيانٍ، أنّ أحكام البراءة في قضية جيزي بارك مَثَّلت خطوةً إيجابية، قال إنّه كان يأمل في أن تساعد المجتمع على فهم مشاكل القضاء، ويكون لها أثرٌ فعَّال في عملية التعافي، مُضيفاً أن تدخل رئيس النظام أجهض هذه الفرصة.

كافالا اعتبر أنّ إعادة اعتقاله مرَّة أخرى تمَّ بادّعاءٍ أكثر بُعداً عن المنطق والقانون من المرّة الأولى.

وبرَّأت محكمةٌ تركية تسعةَ أشخاصٍ، أحدُهم كافالا يوم الثلاثاء الماضي، من تهمٍ تتعلّق بالاضطرابات التي وقعت في مُتنزه جيزي بارك بإسطنبول قبل سبع سنوات.

وفي أحدث تحقيقٍ بحقِّه، يواجه كافالا اتِّهاماتٍ بشأن محاولة الانقلاب المزعوم، التي يتَّهم النظام التركي جماعة فتح الله غولن بالوقوف وراءها.

قد يعجبك ايضا