كازاخستان تعلن عن انتهاء مهام قوات “الأمن الجماعي” وانسحابها خلال يومين

بعد تأكيد السلطات الكازاخستانية الإثنين، ضبط الأوضاع الأمنية وعودة الأمور إلى طبيعتها، إثرَ احتجاجاتٍ شعبيّة دامت نحو أسبوع، أعلن الرئيس الكازاخستاني قاسم جومرد توكاييف، انتهاءَ مهامِّ قوات معاهدة الأمن الجماعي في البلاد.

توكاييف قال في كلمةٍ ألقاها أمام أعضاء البرلمان، إنّ انسحاب قوّات معاهدة الأمن الجماعي سيبدأ في غضون يومَين على أن يتم استكمال الانسحاب خلال عشرة أيّام، معتبراً أنّ التوتّرات التي مرَّت بها البلاد، كانت محاولةً من أطرافٍ مرتبطةٍ بالخارج لتنفيذ انقلاب، إلّا أنّ محاولتها باءت بالفشل، على حدِّ تعبيره.

وكان توكاييف قد توجَّه بطلبٍ لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي برئاسة روسيا من أجل إرسال مساعدةٍ عسكريّة وسط احتجاجاتٍ عنيفة ضربت البلاد الأسبوع الماضي.

الداخلية تعلن اعتقال نحو 10 آلاف شخص خلال الاحتجاجات

في السياق، قالت وزارة الداخلية في كازاخستان الثلاثاء إنّ قوّات الأمن اعتقلت تسعةَ آلافٍ وتسعَمئةِ شخصٍ خلال الاحتجاجات التي وقعت الأسبوع الماضي.

وتقول الجمهورية السوفيتية السابقة الغنية بالنِّفط، إنّ المباني الحكومية تعرَّضت للهجومٍ في عدّة مدنٍ كبرى بعد أن تحوَّلت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود إلى أعمال عنف.

توكاييف يرشّح علي خان إسماعيلوف رئيساً للوزراء

في غضون ذلك، رشّح توكاييف خلال كلمته أمام البرلمان، علي خان إسماعيلوف لمنصب رئيس الوزراء، حيث صوَّت مجلس النوّاب لصالح تعيين إسماعيلوف في المنصب.

وإسماعيلوف البالغ تسعة وأربعين عاماً، شغل منصب النائب الأوّل لرئيس الوزراء في الحكومة السابقة التي أقالها توكاييف الأسبوع الماضي على وقع الاحتجاجات الشعبية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort