كادير هاس: أردوغان في موقف محرج قريباً

نشرت صحيفة “دير شبيغل” الألمانية تقريراً؛ حول زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تركيا.

وقالت الصحيفة إن تركيا فشلت في الإطاحة بنظام بشار الأسد، عبر دعم فصائل مسلحة، وباتت الآن تركز فقط على منع إقامة دولة كردية. ولذلك، يعول أردوغان على تعاون الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين من أجل إفشال هذا المخطط.

وحذرت الصحيفة من أن هذا التقارب الكبير بين تركيا وروسيا يواجه العديد من العراقيل، في ظل غياب موقف روسي واضح حول الملف الكردي، خاصة وأن نوايا موسكو تجاه الأكراد لا تزال غامضة. ويرجح البعض أنها قد تضع وحدات حماية الشعب الكردي في مرتبة الحليف الشرعي والموثوق في الحرب المعلنة على تنظيم الدولة.

وأضافت الصحيفة أن نوايا روسيا لا تزال غامضة في سوريا في ظل تواصل الصراع في شمال البلاد، أي المناطق التي لا تزال فصائل المعارضة تسيطر عليها، حيث تستعد روسيا منذ فترة لشن هجوم واسع النطاق على محافظة إدلب بغية إنهاء سيطرة فصائل من المعارضة عليها.

وتوقعت الصحيفة أن مشاهد سفك الدماء واستهداف المدنيين في هذه المنطقة من شمال سوريا؛ قد تؤجج عما قريب سخط الشعب التركي، الذي سيعود للتعبير عن مشاعر الغضب تجاه روسيا مجدداً، تماماً كما حصل إبان المعارك الدموية التي ارتكبت في حق المدنيين في حلب خلال الخريف الماضي.

ونقلت الصحيفة ما جاء على لسان أحمد هان، الخبير في السياسة في جامعة كادير هاس في إسطنبول، حيث حذر من أن يجد أردوغان نفسه في موقف محرج قريبا، ويتهم بالتواطؤ مع بوتين في تدخله العسكري في سوريا.

وتبقى القضية السورية العقبة الأبرز التي تقف في وجه هذا التقارب، في ظل تباين أهداف وأولويات البلدين حولها، كما تقول الصحيفة.

قد يعجبك ايضا